]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة الطفل الذي ينتظر ابوه

بواسطة: سيف السورميري  |  بتاريخ: 2012-11-03 ، الوقت: 20:38:42
  • تقييم المقالة:
قصة  الطفل الذي انتظر ابوه اعداد وكتابة القصة سيف محمد كرم الله السورمير البريد الاكتروني الكاتب saefmk@ymail.com جميع حقوق محفوظة تاريخ نشر :1/11/2012 قصة الطفل الذي ينتظر ابوة نبدئ من يوم الذي ولد الطفل  في يوم 22/2/2000  كان اول طفل لهم بعد عشرة سنوات من عدم انجاب وفي هذا اللحظة الذي ولدة الطفل فرحة اب بولادة الطفل وكان ام تفرح عندما يلاعب اب الطفل .

قالت الزوجة..... هل تحب الطفل ؟

قال الزوج ...... نعم.

قالت الزوجة...... ماذا تسمي الطفل ؟

قال الزوج...... علي .

وعندما كبر الطفل وصار عمره ثلاثة سنوات ويعرف ابو وفي كل صباح عندما يخرج ابوه من البيت يقوم الطفل علي من فراشة ويقبل ابوة ويقول لهو انتظرك في المساء عندما تعود ويقول ابوه نعم ابني العزيز وكل يوم على هذا الحال وفي يوم من ايام خرج ابو الطفل ولم يقبل ابنة لأنه كان نائم

 ونظر الاب الى ابنه وقال .... ابني العزيز اليوم انت لم تصحى من اجل ان تقبلني  ولا تنتظرني  في المساء ؟

وخرج الاب من البيت وفي الساعة العاشرة استيقظ الطفل من النوم .

قال الطفل ..... امي اين ابي ؟

قالت الام...... لقد ذهب الى العمل .

وقال الطفل..... لماذا لم تقومي باستيقاظي  ؟

قالت الام .... حبيبي كنت نائم وابوك لم يقبل في استيقاظك.

وفي الساعة الثانية بعد الظهر  جاء صديق ابوة الطفل وقال اسف لقد مات زوجك في حادث انفجار قرب العمل ومات ولم تصدق الزوجة وبكت بقاء شديد

وقالت ... ماذا افعل يا الله وكيف اقول لطفلي على ابوك قد مات وهوة يحب ابوة كثيرا وينتظر كل يوم وعندما رجعت الام من المستشفى شاهدت ابنه جالس امام الباب .

 

 

ويقول.... انا انتظر ابي .

وبكت ام كثيرا .

قال الطفل ... لماذا تبكين يا امي ؟

قالت ام الحزينة . ابكي لأنه احبك واحب ابيك كثيرا يا ابني العزيز .

وانتظر ابن امام الباب ينتظر ابو يرجع من العمل لكي يقبلوه ويلعب مع ابوه وصار الليل وخرج  الام لتقول ابني العزيز ادخل الى البيت ابوك لا يرجع  اليوم الى البيت .

قال الطفل ... لماذا يا امي لا يرجع ابي الى البيت .

قالت الام .... لأنه ابيك في العمل .

وبقت ايام على ما هو حال علية وفي كل يوم مساء ينتظر الطفل ابوه ولا يرجع اب الى البيت  .

وكبر الطفل ودخل المدرسة  وصار عمره اثنا عشر عاما وام لم تخبر ابنه ان ابوك قد مات وفي يوم 22/ 2/ 2012 قررت ام ان تخبر ابنة لما حصل وهو نفس اليوم الذي ولد فيها الطفل .

قالت ام .... ابني العزيز اليوم نذهب ابيك في مكان العمل فرح الطفل فرحة لم يفرح منذ تسعة سنوات

وقام الطفل في رسم طفل وهو ينتظر ابوه لعطاء هدية وحظر الطفل نفسة وذهب مع امه  وفي الطريق

سئل الطفل امة قال .... امي اين يعمل ابي

قال ام .... الان تعرف يا ابني اين يعمل ابيك

وعندما  دخلت ام المقبرة شاهد الطفل قبور كثيرة

قال الطفل.... هل ابي يعمل هنا ؟

قالت ام ..... لا يا ابني العزيز ابيك لا يعمل هنا انما نائم هما وبكت ام

قال الطفل .... لماذا ينام هنا ؟ ليس عندنا بيت يأتي ينام هنا هل ابي لا يحبني ؟

قال ام ... ابني حبيبي ابوك يحبك كثيرا  وهو نائم هنا لأنه وسكتت ام ولم تقدر ان تكمل الكلام

ووصلت ام على قبر زوجها ووقفت امام القبر ودمع في عينها تقول زوجي هذا علي ابنك لقد احضرت لك لأنه لا يعرف انك قد مت ولا اقدر ان اقول لهو .

صاح الطفل على امه امي لماذا وقفتي هنا ؟

قالت ام .... ابني ابوك نائم هنا

سكت الطفل وشاهد اسم على القبر مكتوب اسم ابوه سكت ولم يتكلم كلمة واحدة ولا دمعة تنزل على خدة وطار الرسم الذي رسم الطفل

قال الطفل .... امي هل ابي هنا ام تمزحين معي ؟

قالت ام وهي تبكي انعم يأبني ابوك مات منذ تسعة سنوات  ولم اقل لك لأنه لم اقدر يا ابني العزيز .

صرخ الطفل اعلى صوت يقول  ابيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ونام على قبر ابو ويقول ابي لماذا ذهب ولم تقل لي ابي انا انتظرك منذ تسعة سنوات امام الباب وانت نائم هنا ابي لماذا خلفتني لكي ابكي عليك ابي امي لا تعرف ماذا في داخلي اقولها لك ابي هل تسمعني اجبني اجبني ويبكي الطفل بكاء لو سمعتم البكاء لنزفتم دم بدلا من الدموع

وانزل الطفل راسه على القبر وسكت وفي هذا اللحظة

قالت ام ... ابني حبيبي لنذهب ودع ابيك نائم هنا

ولم يجب الطفل وعادت ام الكلام ولم يجيب الطفل وفي هذا اللحظة قررت ام ان تلزم ابنها وتقوم بها لذهاب الى البيت وعدما لزمت ابن وقع الطفل على ارض وحملت ام الطف على يدها وتقول ابني حبيبي عزيزي علي قم استيقظ شاهدت ام الدمع ابنها على خدودها وهوه يبتسم لأنه ذهب الى ابوه صعد الى سماء

وام تبكي وتقول ابني لا تمت انا لا احد عندي غيرك ابني ابني ابني

وعند صعود  روح الطفل الى السماء يقول لا تحزني امي بل افرحي انا ذاهب عند ابي . ..... وهذا ما حدث مع هذا الطفل ومع باقي اطفل العراق.

انتظروني في قصة جديدة من قصص القصيرة وانشاء الله تنال اعجابكم وارجو ارسال استفساراتكم عبر البريد الإلكتروني الخاص بي تحياتي .... مؤلف

ملاحظة :

 هذا القصة مأخوذة جزء منهو من الحقيقة  وجزء اخر من خيال المؤلف

تحياتي لكم

                                                                                                                   مؤلف القصدة

                                                                                                                    سيف السورميري
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق