]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكونت دراكولا ( Dracula ) بين الحقيقة والخيال (1 )

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2012-11-03 ، الوقت: 18:52:30
  • تقييم المقالة:

 

  الكونت دراكولا  ( DRACULA) بين الحقيقة والخيال

 

اشتهر هذا الاسم بأمير الشر ومصاص الدماء والرعب ،حيث نسجت حول حياته أساطير كثيرة.اسم دراكولا الحقيقي ( فلاد تيبيسو) ، ودراكولا تعني ابن الشيطان ، وهو من مواليد مدينة سيغيوشوارا برومانيا، وكان أميرا لهذا البلد، ويعتبر بطلا وطنيا في نظر الرومانيين لقيامه بصد الاجتياح التركي( العثماني) لرومانيا وأوروبا ،وقد كان أميرا بين عامي 1456 و 1462،ويتعامل بقسوة شديدة ووحشية مع المسئولين الفاسدين والمحتلين.

 

إن دراكولا الشهير المسمى بأمير الظلام ومصاص الدماء الذي ارتبط اسمه بالرعب والدماء،هل كان فعلا مصاصا للدم ، أم أن القصة مجرد أسطورة ؟ وما حقيقة الأفلام التي تنتجها (هليوهود) وتعرض على شاشات التلفزيونات وتعطي للمشاهد انطباعا على أن الرجل كان مصاصا للدماء والقتل وتحويل ضحاياه إلى دراكولات مثله مما تجعل هذه الأفلام المشاهد يتقزز من تلك المناظر المرعبة.    فشخصية دراكولا المزعومة والغير الأكيدة خلقها الكاتب الايرلندي برام ستوكر عام 1897 وفلاد تيبيس ابن الأمير الروماني فلاد دراكول. وهي رواية مكتوبة بخط الروائي البريطاني بعنوان ( الذي لا يموت) تم الكشف عنها سنة 1984 ، وتقع فصولها في 430 صفحة حيث لا يوجد منها إلا نسخة واحدة، وطرحت للبيع في مزاد علني إذ قدر ثمنها بحوالى 1.5 مليون دولار.

 

والغريب في الأمر أن فريقا من رجال الأعمال الأمريكان اتصلوا بالسلطات الروماني بغية إجراء محادثات للسماح لهم باستنساخ جثة دراكولا لعلاجه من المرض النادر الذي يتميز به. مما يدل أن الشعوب الأوروبية تؤمن على وجه اليقين أن دراكولا ما زال يقوم من قبره ويتصيد بعض فرائسه ليلا لمص دماءها !

 

عندما كان دراكولا أميرا ابتدع وسيلة للتعذيب تعرف باسم (الحازوق)، وهي عبارة عن رمح حاد الرأس يدق في الأرض، ثم يدخل من دبر الضحية حتى يخرج من عنقه، وقد قتل بهذه الطريقة أربعين ألفا من البشر، كما قتل خمسة آلاف من الفقراء لظنه أن بموتهم يقضي على الفقر.

 

وقد غزى دراكولا الجيوش المحتلة لرومانيا بمساعدة المجر واستطاع استرجاع عرشه وإخراج الاحتلال. في سنة 1462 استطاع (رودا) الشقيق الأصغر لدراكولا انتزاع الحكم منه وذلك بمساعدة الأتراك وتم طرده إلى المجر حيث قضى هناك 12 سنة في المنفى، وتزوج امرأة من العائلة الحاكمة، وقيل أنه تزوج من أخت ملك المجر. وبعد وفاة " رودا " عاد الأتراك للسيطرة مرة ثانية على رومانيا ، وفي سنة 1475 أسس دراكولا جيشا كبيرا وهاجم الأتراك ،وتمكن بعد ذلك من استعادة الحكم وإخراج الجيش التركي.

 

بعد عودة دراكولا إلى الحكم في سنة 1476 قام سلطان تركيا بغزو رومانيا مرة أخرى، وتم قتله على أيدي أحد أتباعه ، ثم قام السلطان التركي بفصل رأسه عن جسده، وتعليقه بمسمار لأخذ العبرة وإثبات وفاته وذلك في مدينة ( كونستانتينوبل)،ثم نقل جسمه إلى مدينة سناجوف بالقرب من العاصمة أين دفنت جثته.

 

وبعد أحداث كثيرة نسبت إلى شخص دراكولا الميت، خرج في سنة 1931 فريق من أجل نبش قبره للتأكد من بقاء رفاته في القبر الذب دفنت فيه، غير أنهم وجدوا عظاما لحيوان، وأن التابوت الذي دفن فيه هو كذلك أختفى.... يتبع.

 

عبد الفتاح بن عمار

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق