]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل رحلت الفكرة ؟!

بواسطة: علي محمود الكاتب  |  بتاريخ: 2012-11-03 ، الوقت: 12:36:19
  • تقييم المقالة:

لم أعرف رجلا مثله بحياتي ورغم أنى قد قرأت قصص كثيرة عن بطولات لزعماء ورؤساء بشتى أنحاء العالم الا انه كان فريداً !!!

أنه الختيار كما أحب هو مناداته بهذا اللقب ، توقن وأنت في حضرته انه قوي كالبحر، عميق الجذور كشجرة الزيتون الرومانية ، شامخ للعلا كالكوفية السمراء تلامس عنان السماء !!!

هو رجل حينما يتعلق الأمر بقرار مصيري وطفلاً حينما ينظر لعيون أمهاتنا الثكلى ، قضية ورمز ابدي لأشرف القضايا المعاصرة ، أتخيله مآذنة للقدس وطريقاً شاقة غير معبد نحو الحرية .

التقيت به في إحدى بقاع الأرض ودار بيننا حديث أشبه في رقته بحديث العاشق لعشيقته والشاعر لقصيدته  شعرت حينها بصلابة الأب وحنان الام ، فهو من يستطيع جمع هذه الصفات في آن واحد ،وأيقنت كم هو حكيم وحنون ورائع وجسور…..

مازلت أتذكر حبهوتكراره الدائمللحديث النبوي الشريف ....

عَنْأَبِيأُمَامَةَالْبَاهِلِيِّأَنَّرَسُولَاللَّهِصَلَّىاللهُعَلَيْهِوَسَلَّمَقَالَ: «لاتَزَالُطَائِفَةٌمِنْأُمَّتِيظَاهِرِينَعَلَىالْحَقِّ،لِعَدُوِّهِمْقَاهِرِينَ،لايَضُرُّهُمُمَنْخَالَفَهُمْ؛إِلاَّمَاأَصَابَهُمْمِنْلأْوَائِهِمْكَالإِنَاءِبَيْنَالأَكَلَةِ،حَتَّىيَأْتِيَهُمْأَمْرُاللَّهِوَهُمْكَذَلِكَ» قَالُوا: يَارَسُولَاللَّهِ! وَأَيْنَهُمْ؟قَالَ:  بِبَيْتِالْمَقْدِسِ،وَأَفْنَاءِبَيْتِالْمَقْدِسِ.

كان رجل الأزمات فلديه المقدرة على الإدراك السريع للمشكلة والقدرة المتناهية على فك رموز حلولها ، فقد قالت عنه كلود ليوستيك : نائبة رئيس جمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية  كلما اقتربت أكثر من الرئيس عرفات اكتشفت مدى عظمته و مقدرته ، فهو يتعامل مع الأزمة بحنكة عالية وإدارة ممتازة و شجاعة لا متناهيةوصبر كبير …..

رجل أمضى سنوات عمره في التنقل من خندق إلى خندق ومن متراس إلى متراس ومن طائرة إلى طائرة يحمل بين جنباته أحلام ملايين اللاجئين .

ذهب إلى لبنان .. ليقود المعركة من هناك ، ومن بيروت طاف العالم ليعلن ان هناك شعباً له وجود على أرضالواقعواستطاع ان يفرض منطق الحوار ومنطق السلام فكان يحمل غصن زيتونة ويلوح بالبندقية، وجاء اليوم الذي أعلن فيهقيام الدولة الفلسطينية ...

 لقد عاش لأجل فلسطين.. وأستشهد لأجلالثورة..كان فلسطينيا قبل أن يكونفتحاويا..
وكان همه الأول أن يحيا الفلسطيني مرفوع الرأسو كان أبللجميع..أب للكباروالصغار..
هو رجل كان يهابه القادة والملوك هيبة الفارس الهمام .....

هو رجل لم يخشى يوما الاغتيال أو هو رجل الحصار أو هو القائد.... أو هو الأسطورة ....

لا احد تحديدا يستطيع ان يقدم تعريفاً او وصفاً كاملاً وموحداً لهذا الشامخ....

لكن الجميع اتفقوا على انه شجرة السنديان في زمن الهوان والانكسار والهزيمة...

جسده رحل وبقت الفكرة لم ترحل ، خالدة فينا لأنه علمنا كيف تعشق الأوطان ؟  وكيف تعشق البندقية ....، وكيف تعشق الزيتونة؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق