]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وعد بلفور (وعد النكبات والمصائب)

بواسطة: حجازي القصاص  |  بتاريخ: 2012-11-03 ، الوقت: 06:07:38
  • تقييم المقالة:

 

في ذكرى مرور 95 سنة على وعد بلفور الذي يوافق في 2/11/2012, كان اصدار الوعد المشؤوم(اعطاء وطن قومي لليهود في فلسطين)

 لم ينسي الشعب الفلسطيني هذه الذكرى الاليمة وارتباطها بنكبة فلسطين فلقد كرس الوعد الانتداب البريطاني على فلسطين ومهد الطريق لارتكاب المجازر بحق المدنيين والآمنين من الفلسطينيين واحتلال اراضيهم وتشريدهم من بيوتهم وديارهم من قبل العصابات الصهيونية، وتشريد اكثر من 900,000 الف فلسطيني في العام 1948 وصل عددهم إلى اكثر من سبعة ملايين لاجئ في العام 2012، وتسهيل هجرة اليهود إلى فلسطين التي اقامو عليها كيانهم المسمى ب (اسرائيل).

وعد بلفور أو وعد من لا يملك لمن لا يستحق الوعد المشئوم الذي أطلقه وزير خارجية بريطانيا (آرثر بلفور) في الثاني من تشرين الثاني عام 1917 وتبنت فيه حكومته(بريطانيا) لإقامة ما يسمى الوطن القومي لليهود على أرض فلسطين التاريخية في انتهاك صارخ شكل وصمة عار على جبين من يدعون الإنسانية وحقوق الانسان تحت المقولة المزيفة (أرض بلا شعب لشعب بلا أرض(وكذلك من يدعون التحضر والتقدم ومحاربة الارهاب في هذة الأيام فليس بعد هذا الارهاب من ارهاب قتل ،تطهييرعرقي، حرق ،اغتيالات، هدم بيوت ، ومصادرة اراضي ...........الخ والقائمة تطول !!!!!!!!!!!!

بدأت المجازر والتطهير العرقي للشعب الفلسطيني على ايدي العصابات الصهيونية بداية بمنظمات الارهاب القديمة كالهاغانا ، وارغون،شتيرن ..............الخ الى قطعان المستوطنين اليوم وما يسمى بحكومة الاحتلال بزعمائها السابقين واللاحقين وآخرهم النتن ياهو حتى اصبحت النكبة نكبات ، والمجزرة مجازر وآخرها آسف كان من آخرها الحرب على غزة(الرصاص المصبوب)  يصعب عدها ،والأرض الفلسطينية مستمرة في التهويد والشعب الفلسطيني تنتهك حرماته ومقدساته ،انها ذكرى اليمة على الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية ،ورغم هذا فالشعب العربي الفلسطيني يتذكرها بطريقته الخاصة المفعمة باحياء الهمم للعودة واسترجاع الحق والكرامة ،وهو دائم الاصرار قوي العزيمة يردد بقلوب صادقة ملؤها الوفاء لن ننساك يا فلسطين ولن نسامحك يا بريطانيا وسنطالب دوما بمحاكمة الظالمين والمغتصبين وكل من مهد لهم الطريق لقتلنا واغتصاب ارضنا ووطننا الغالى وتشريد شعبنا .

لن ننسى شهداءنا الأبرار، ولن ننسى اسرانا ومعاناتهم تمزق قلوبنا يوما بيوم وساعة بساعة فحن نعيشها بكل مرارتها هذا هو حال الشعب الفلسطيني اليوم وفي هذه الذكرى الأليمة وهذا الوعد المشئوم وما تبعة من مصائب ومجازر ونكبات.

ابو عدنان غزة
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق