]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دلالــــــــــــــــــة الكينونــــــــــــــة فـــــي شعر نزار قبـــــــــــاني

بواسطة: NAZHA MOUATAZ BILLAH MENDES PAULA  |  بتاريخ: 2012-11-03 ، الوقت: 00:00:10
  • تقييم المقالة:


 «إذا قال للشيء كن فيكون» هذه هي الحكمة الإلاهية، أن يصنع العالم من كلمة واحدة تتشكل من حرفين. و الشاعر يصنع كينونته في قصائده بقول لها كوني فتكون، تتجلى مع صباح مشرق بعد ليل المخاض الطويل تزيل عنها حجب الغيب و شار المجهول، تعرض فتنتها و تألقها، تقول للعالم: هيت له، و تقول لصانعها الحمد لك و الثكر لك، و تصلي من أجله في عيون من يقرأها، تصلي من أجله حتى في موته.  فإذا مات الشاعر فالقصيدة لا تموت  
  الكينونة تواجد مطلق في ديمومة الزمان و المكان، خلق متواصل للذات هي « الرحم الذي يتآخى فيه توأمان متناقضان»
  إنها نوع من أنواع الفاعلية الاستمرارية. فالكينونة ظاهرة لا تفتأ تتبدى و هي في ذات الوقت و في الآن نفسه لا تفتأ تنسحب.
  و ما بين الظهور و التخفي تولد القصيدة كواقع لغوي، و بولادة اللغة. تبنى المعاني، يقول عبد العزيز بن عرفة بخصوص الكينونة :
 «لا تتواصل بدون اختلاف، و الختلاف لا يعزى إلى  واقع لغوي مقرؤ ، من هنا تصبح الكينونة الشعرية عالما خاصا في حد ذاتها ينها كما يقول هيدغر «حميمية الإنكشاف و الإحتجاب و التزاوج
بينهما» فالكينونة هي لعبة الكشف و الحجاب.
 إذن هل يمكن أن نتصدق على مستوى آخر من مستويات الكينونة؟
 إن الكينونة النزارية ــ إن صح التعبير تعتمد على مقاربات مختلفه لمجموعة من هواجس الإنسان الذي يتساءل من خلالها عن سر تواجده في الزمان و المكان، عن سر استفحال عنصري المساك بكينونة و هروب الأخيرة منه. فالقصيدة بذلك تمثل لهذه الازدواجية.
  إذن سأحاول في هذا الباب أن أشير إلى بعض هذه المقاربات التي اتخذت أشكالا مغايرة رغم اتصالها الثقافي  العربي من جهة و بالتراث من جهة أخرى كيف ذلك؟ و ما هي هذه الأشكال:
  أولا : الكينونة الصانعة ثم الكينونة الوجودية.
 :لنعتمد مبدئيا على هذا الجدول قبل تفسيرهاتين الكينونتين
  المشيرات النصية           الإحالة اللفظية            الإحالة الدلالية                          الكينونة
  فكوني أنت لي قدري          كـــــــونــــي      المرأة قدر ملازم خيره و شره            الصانعـــــــة

كوني البحر و  المينـاء                                                                                               
كوني الأرض والمنفى         كـــــــونــــي         المرأة كذات متناقضة                   الصانعـــــــة
كوني  الصحو و الإعصار                       التناقض المتجاور و ليس المتنافر            
   كوني اللين و العنفا                                                                                         

  أنا نفخت النار فيك            نفخت الوح         بعث الروح في الكائــــــــن            الصانعـــــــة
و كنت من قبل زمهريرا                               بعدما كـــان فـي خــــواء                     

كنت فـي حياتي الشك و العذابا                                                                              
كن مرة أسطورة كن مرة سرابا                     المرأة ككائن مستعصـــي                      
  وكن سؤالا في فــــمــــي                                  على الإمساك                            
     لا يعرف الجوابا                 كـــــن               المرأة الأسطورية                    الصانعـــــــة

أن تكونـــــــي أو لا تكونـي        تكونـي          الشك فـــي كينونة الآخــــر              الوجـــــودية

أن تكوني كـــل شــــيء           تكونـي            رفع التباس الشك فـــــــي                  
أو تضيعي كـــل شــــيء         تضيعي                   كينونة الآخــر                             
إن طبعي عندما أهـــوى                                 المرأة كذات تجـــمع                   الصانعـــــــة
  كطبـع البربري....                                  كـل شيء و في نفس الوقـت                       
إني أرفض أنصاف الحلول     أرفض                هي ليس ككل شيء                                   

لا توجد منطقة  وسطى         لا توجد              انعدام الكائن المحايـــــــــد           الوجوديــــــــة
ما بين الجنة و النـار                                                                                       
ص ٧)                                                                                             

لا يمكن أن أبقـى أبدا            أبقـى               انعدام الكائن المحايـــــــــد           الوجوديــــــــة
كالقشة تحت الأمطار                                                                                         
و أبقيني على نهديك             أبقيني            منحى الخلود في ذات الآخـر          الوجوديــــــــة
مثـل النقش على الحجـر                            كما يخلد النـقش على الحجــر     

خارج صــدري أنت         لا توجديـن          وجود ذات المرأة فــــي ذات           الوجوديــــــــة
     لا توجديـن                                               الرجـــــــــــــــــل                     
بيروت تغوص كلؤلؤة         تغوص                 بيروت موجودة فــــي              الوجوديــــــــة
داخل عينيك السوداوين       داخــل              العين كاللؤلؤة فـي البـحـر

    
 أ) ـ  الكينــــــــــــــونـــــــــــة الصـــانعـــــــــة:                         

 

الإبداع داخل الشعر لا يهمه اجترار الصور القديمة و يعادة صنعها بل هو دعوة صارخة للتجدد و الابتكار.
  فالكينونه الصانعة هي عمليه خلق جديدة، و باعتبار أن نزار قبقني استحضر في «قصائد متوحشة»
ذاتا معينة. فإن المصنوع هنا لن يكون سوى المرأة، فهي لا تشبه كل النساء. إنها المرتبطة بفعل الصنع «كوني ـ نفخت» بعدما كانت روحا خاملة و ميته فإن روح الشعر نفخت فيها الحياة، و زرعت في رحمها كينونة الاختلاف مع النساء الأخريات، هي الكائن المختلف المتناقض.
  إن عملية الصنع نابعة من قوة هائلة يمتلكها الشاعر، من حركة بركانية بداخلة تدفع إلى نبذ الصور
 المكررة و العمل على تشكيل صور حية أخرى مليئة بالرعشة و القشعريرة، هذه القشعريرة التي تمنح للوجود ديمومة أبدية.
  فالقصيدة هي تجل لقدره الشاعر الصانع على رسم ملامح جديده و لعل هذا الصنع هو ما يعطي سمة التوحش، فالبدائية هي مرحلة سابقة على الخلق هي الرجوع يلى ما  (قبل التاريخ.....الوجود......  الإنسان) ألم ينتقل الشاعر من مرحلة الزمهرير إلى مرحلة النار. من منطقة الصقيع إلى منطقة اليشتعال؟
 « أنا نفخت النار فيك
 و كنت زمــهــريــــرا»
 ألم تتنازعه لحظات الشك في وجود الكائن المصنوع و لحظات اليقين في كينونته؟...هي بالذات فاعلية الكشف و اليحتجاب.
  يقين = الصانعة = كشف
  شك =الوجودية = احتجاب
 لاحظ هذا الانتقال من توحش اليقين و ما يحمله من قناعات بقوة صنع الحياة إلى توحش الشك و ما يتضمنه من قلق الوجود في كينونة قديمة. إذن...إذا ذهبنا مع ما ذهب إليه المحللون و النقاد من أن نزار قباني شاعر المرأة بامتياز، فإنه كان شاعرا صانعا لامرأة أخرى. ألم يقل:
   «بحياتك يا ولدي
    امرأة عيناها سبحان المعبود
    فمها مرسوم لاعمقود» ( ص ١٤)
 امرأة منصهرة بكينوته الشعرية ... تمتزج بدمائه الحارة ...تنبع من توحشه و من غطرسته و جبروته ...المرأة السؤال و الكائن الخرافي. 
«من يطلب يدها
  من يدنو من سور حديقتها
  مفقود
  من حاول فك ضفائرها
  يا ولدي
  مفقود...مفقود» ( ١٦ )
 هذا هو الكائن الذي تغنى به قباني في قصائده المتوحشة.
  لكن كانت لحظات الشك تمزق كيانه و تضرب عرض الحائط كل قيمة و قناعاته و تمزق شرايينه. فنفس النار التي تمنح الحياة هي التي تأكل كل شيء:
  « ما بوسعي إنقاذ وجه جميل
  أكلته من جانبيه النار
  أنت أنت التي هربت من الحب
  و سهل على النساء الفرار» (١٣٤)
 إنها الكينونة القلقة، الكينونة المحتومة بالوجود،فشتان ما بين أن توجد أنت ذاتك و أن توجد ذاتك بما لا ترضاه أنت.
 

ب/  الكينـــــونـــــــــــــــــــة الوجـــــــــــــوديـــــــــــــة :
 

  تحبل قصائد نزار قباني بهذا التساؤل الوجودي. فتندثر أية قناعة بوجود كائن ما كي يحل محلها شك
 في تواجد هذا الكائن.
  تنعدم فلسفة المابين ، ليس هناك اعتبار للحياد، المرأة موقف يجب أن يحدد و يجزم فيه،الذات لا تبقى رابضة كالقش تحت هول الأمطار، المطر دلالة الخصب، المطر كذلك يجرف كل شيء معه و يحمل في أحشائه الصالح و الطالح.
 الوجود كذلك يحمل معنى الحلول:
  « و أبقيني على نهديك
  مثل النقش في الحجر»
 فالمرأة هي الوجود القادر على إدخال وجود آخر في ذاتها ، ذوبان في بوتقة الحب.
الحب الذي يخلد خلود النقش على الحجر و أي نفي لهذا الذوبان فالمرأة لا معنى لوجودها:
  «خارج صدري أنت لا توجدين»
 إن نزار لا يقف عند هذه الإمكانيات الشعرية،بل يسعى إلى معاني أعمق من ذلك، حيث مدينة بيروت تنوجد بقوة الشعر في عين الحبيبة، و تتمرأى بداخلها فتصبح بيروت هي الحبيبة و الحبيبة هي بيروت.
  إنه هو أهو أقصى حدود التلاحم و التواجد . فالكينونة الوجودية تحرك المجال و تنظر إليه بصفته معطى شعوريا ملازما لصيقا بها ، إنه تواجد في المستحيل الشعري، فعين الشاعر تضبط ما لا تضبطه عــيون البشــر، و تفحص ما لا يفـحصه الآخـرون. و قـادرة على تجميع المـجال  الحيوي  «بيروت»   و حشد لمعانه مثل اللؤلـءؤة.
  في ختام هذا الفصل يمكن أن أقول  أن تظافر كلا من الكينونة الصانعة و الكينونة الوجودية إستطا عا أن يحملا لنا تفسيرا لفلسفة نزار قباني في أشعاره . فقصائده لم تأت عن فراغ و لم تحمل فراغا في نفس الآن، كما أن رؤيته حتى للكائن الأنثوي لم تكن بسيطة كما يرى الكثيرون، إنها رؤيه مثقلة بالتجارب، و حاملة لسر الحكمة..
  و قصائد متوحشة تبني عالمها من نبع الحكمة، و تعكس بذلك كينونة الشاعر سواء في خلق عالمه الخاص، أو في مساءلة ما وجده مخوقا و مصنوعا من قبل.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق