]]>
خواطر :
رأيت من وراء الأطلال دموع التاريخ ... سألته ، ما أباك يا تاريخ...أهو الماضي البعيد...أم الحاضر الكئيب...أو المستقبل المجهول....   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ابتسامات جروح

بواسطة: زيان بلال  |  بتاريخ: 2012-11-02 ، الوقت: 21:47:56
  • تقييم المقالة:

 

انها الثالثة بعد منتصف الليل  صوت الرياح خارجا الفت سيمفونية حزينة    تبكي الخاطر وترسم في العقل عناقيد الخواطر   لقد كنت صامتا انصت الى دقات قلبي المتثاقلة  لكن ترانيمه واستني في هذه الساعة المتاخرة من الليل   لقد كانت حكاياته جد شيقة   تضمن حديثه اصدق العبارات  لقد جعل لبعض الهوامش تدقيقات  الهبت صراعا بين هذا المعذب العاشق  و بين الحكيم     و انا    حائر بينهما  لم اتفوه و لو بحركة فكلاهما حق صداه     بل و في الحقيقة لقد كنت في اشد التوتر من ابداء اي وجهة راي تؤدي الى نهاية هذه الدراما  لكن الفجر بدا يبزغ والباكية تدعو الى اعطاء حقها        و ما لبث ان فك الرباط عن الاصيل وصاح " من تجرا الى اغراق الباكية و اطعم الحكيم روحا لاتحدها الاميال الطوال قد حملت اوجاعه شفرات فكت عني قيود الاسر     انه انت يا جريح لك القيادة   انت من لك كلمة الفصل "        وتفصل الحكاية
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق