]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حفيف الأشجار

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2012-11-02 ، الوقت: 07:09:17
  • تقييم المقالة:

 

كنت أجلس بحديقة بيتى...أداعب أولادى ..آنس بإخوتى...أغزل غزلا يندر صنعه...أنتخب أصواف من أجود ماكان وإذا .فجأة ..والنول أمامى .وخيوط المغزل بين يدى ..أجدنى وحدى .لآأعلم متى وأين ذهب الجميع وتركونى وحدى والأمر زاد على .فتوارت شمسى خلف سحابة ..لاأدرى إن كانت تمطر خير   وزاد الأمر على ...برياح ناعمة أحيانا.... صاخبةأحيانا تهز أشجارى ......كم كان مرعب حفيف أشجارى لم أعبأ بشمسى ولاأمطار ولاوحدة ولانهاية النهار.إلا حفيف الأشجار وكأن ثعالب تتسلق الحيطان .....وكأن ذئاب تترصد هذا المكان فدخلت بيتى .أشعلت مدفأتى .أغلقت كل البيبان وماازال يطاردنى حفيف الأشجار أدرت تلفازى .لآأدرى ما يعرضه الآن .وددت صوتا يؤنسنى ويخفى صوت حفيف الأشجار وجلست على أريكتى أترقب من يأتى ويفتح هذه البيبان .من يأتى ويخلصنى من خوف حفيف الأشجار  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-11-04
    سيدتى / أمل الحياة . . . حقاً الفن إبداع ، وأنا يا سيدتى من هواة الأدب والفن والإبداع ، وكلاهما الأول والثانى يلتقيان حتماً فى الثالث ، فكما الفن إبداع ، الأدب أيضاً إبداع . . نحن الإثنان مصريان ، وفى الستينات والسبعينات من القرن الماضى - لا أدرى كم عمرك - ولكن بحكم سنوات عمرى التى جاوزت الخمسين بقليل ، عاصرت سينما الرمز ، وهى نوع من السينما مثل سينما الواقع وسينما الخيال العلمى وهكذا ،المهم أن سينما الرمز هذه كان لها روادها من المبدعين آنذاك ، وكانت من أروع السينمات ، وكانت فكرة أفلامها تقوم على رمز معين طوال الفيلم
    ، ربما يرمز إلى الوطن ، أو إلى الحبيبة ، أو إلى الظلم ، وهكذا . . . أعجبنى أن سطورك الثمانية قامت على ذات الفكرة ، فكرة الرمز ، وهو فى سطورك " حفيف الأشجار " . . ميزة الرمز وسر جماله ، أنه يخفى المكشوف عمن لا يدرك الواقع ، ولكنه يا سيدتى ، يكشف المستور لمن يهوى الإبداع ، سواء فى الأدب أو الفن . . شكراً لك سيدتى ، أعادتنا سطورك الثمانية بأدب الرمز ، إلى سينما الرمز ، وكلاهما إبداع . . ولكِ منى التحية . .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق