]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

أوهام للصمود...

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2012-11-01 ، الوقت: 14:59:34
  • تقييم المقالة:


(أيها المتهور أنت مبلل بالأوهام و غارق في كذبك...حتى في أدق التفاصيل....مبدع في فنون تشويه الواقع...بارع في تقمص شخصيات الرواية غير المنطقية التي تفسح مجالاً لانطلاق شجاعتك و تركز على العواطف النقيّة النادرة...تندفع في شعلة الاحتراق و تختار الموت عن قناعة تامة....ياللسخرية أنت في كامل قواك العقلية لكنك تؤوي (مُجبراً) قلباً محطماً معطاءً يضحي و هو مفعم بالسعادة لتستمر في أوهامك يا صاحب الفكر الفذ...يا من تنبذ الجسد و المادة و تعيش حياةً روحية خالصة....


من تأليفي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-11-02
    الإبنة العزيزة / دكتورة ياسمين . . . أولاً من ناحية إهتمامى بقراءة مقالات أدبية لكِ فهذا مؤكد ، بل ويتعدى ذلك إلى محاولة دفعك فى هذا الإتجاه قدر إستطاعتى ، وبإصرار وعناد منى ، كى لا تتراجعى إلى تحجيم قدراتك الأدبية فى حدود الحواجز العلمية فقط ، ففى هذه الجزئية ، لا تراجع ولا إستسلام ، وأنتظر منكِ مقالاً أدبياً غداً إن شاء الله . . . أما بخصوص فك شفرة الكلام ، فهذا أمر يسير وسهل للغاية ما دمتِ تهتمين بالتحليل النفسى . . فسطور مقالك التى بلغت الثلاثة وثلاثين سطراً ، جعلتنى أكتشف حوالى 80% على الأقل من شخصيتك ، ألم يقولوا قديماً بأن الإنسان بمثابة اللغز حتى يتكلم . . . ذات القاعدة طبقتها على مقالك ، ومع إعمال مبادئ التحليل النفسى ، ورصد العبارات والكلمات ، وقراءة ما بين السطور التى تكشف ما لم تقله الكاتبة ، وبإضافة عاملى الذكاء والخبرة ، يكون الكاتب أو الكاتبة مثل الكتاب المفتوح يتصفحه المحلل بكل سهولة ويسر . . وللعلم أنا تعمدت عدم الإطالة فى تحليل شخصيتك من خلال مقالك هذا ، لأننى كنت سأحتاج كثيراً من الوقت والكلمات ، فلم أرد التضييق عليكِ ، حتى لا تكون النتيجة أن تنفرى من الكتابة الأدبية بدعوى أنها تشى بالكثير عنكِ ، فقررت أن أكتفى بما قلت . . . وبصفة عامة هذا موضوع يطول شرحه ، لنا فيه أحاديث وأحاديث إن كنتِ ترغبين . . مع تحياتى . وفى إنتظار مقالك غداً
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-11-01
    أخيراً يا دكتورة ياسمين . . أخيراً أعطيتنى الفرصة كى أتعرف على أفكارك عن قرب ، سجنتِ عقلك فى المعلومات العلمية ، وحرمتِ فكرك من الإبداع والخلق ، وحرمتينا من التحليق معكِ فى آفاقك الرحبة الواسعة ، التى لا يحد من التحليق فيها نظريات علمية ولا ضوابط بحثية . . فشكراً لكِ أن أطلقتِ العنان لخيالك وإبداعك ، ولن أدعكِ ترجعين إلى سجن العلم المُحبب إليكِ ، فأنا لى عندك ثلاث مقالات أدبية كل أسبوع ، والباقى أنتِ وشأنك فيه ، حقنا عليكِ أن نشارككِ أفكارك وخيالاتك ، فلا تحرميننا منها مستقبلاً . . . أما عن المقال فى ذاته : فأنا أرى أمامى فكرة قليلاً ما تحدث عنها أحد ، أى أنها ليست فكرة مستهلكة ، وإنما فيها جانب التجديد ، حوارك ميزه إحكام الصياغة ، وعامل التحليل النفسى ظاهر فيه بوضوح ، وهذا يتناغم مع شخصية المتهور التى تستند فى جذورها إلى عامل نفسى بالدرجة الأولى . . ويمكن تصنيف المقال على أنه مقال أدبى  ينطلق من قاعدة علمية . . شخصيتك فى المقال واضحة جداً ، من حيث الخلفية العلمية ، والإهتمام بالتحليل النفسى ، وعدم الميل إلى الإنسجام التام مع العبارات الأدبية ، وبدا الأمر كما لو كنتِ تتردين بين الأدب والعلم ، وإن كنت أرى أنكِ تتقدمين بخُطى حثيثة ناحية الأدب ، ولكن لن يظهر ذلك جلياً إلا بتكرار التجربة عدة مرات . . الخلفية الروحانية والدينية لشخصيتك ظاهرة بوضوح فى أكثر من موضع ، وهذا عامل إيجابى يتناغم مع الجانب النفسى المتحكم فى شخصية المتهور ، وجعلنى فى آخر المقال أتعاطف معه إلى حد ما ، وإن كنت لا أقره على تهوره ، وهنا تبرز براعتك فى إظهار الجانب المُضئ فى شخصيته . . عندى الكثير لأقوله ، ولكن لا أرغب فى إطالة التقييم ، و عذرى أن شخصية الكاتب وشخصية المتهور ، كلتاهما ثرية ويُقال عنها الكثير . .   وأذكركِ : موعد مقالك الأدبى التالى بعد غد السبت ، إن شاء الله .
    • ياسمين عبد الغفور | 2012-11-02

      أستاذ (وحيد) هناك تفسيرات لا توضح أسباب تصرف الشخص بطريقة معينة.....لأنه هناك أمور نراها غير منطقية عند التفكير فيها لكن عندما تحدث للشخص فيشعر بها حينها يعرف الإنسان كل شيء بخصوصها و هذا ماحدث معي في مجال الكتابة في المواضيع غير العلمية......دائماً توجد أشياء لا تستطيع أن تقولها حتي لو أردت ذلك.........أما إذا كنت مهتماً بقراءة هذه المقالات (الأدبية) فيسعدني أن أكتبها و أشكرك علي اهتمامك......و...من الجيد أنك تعاطفت مع شخصية المتهور إلي حد ما لأن هذا النوع من التهور ليس بسبب الاستهتار أو قلة التفكير........

       عندما أفكر أو أكون في أي موقف لابد أن أأخذ الجانب النفسي بعين الاعتبار لأننا نحن البشر لا يمكن أن نكون كالأجهزة الإلكترونية.....

      أعجبني تعليقك و أسلوبك في فك شيفرة الكلام مع ذلك أنا متأكدة من وجود كلام و تفسيرات تولدت في ذهنك و لم تقلها......و هذا ما يميز القراءة أي أن من يقرأ قد تخطر بباله معلومات مهمة جداً لا يعلمها الكاتب أو قد يكتشف صفات الكاتب........

  • مجهول | 2012-11-01
    تعبير في قمة الروعة لأنه يصف مشاعرك بصدق............أنتظر المقال القادم ..........أتمنى لك التوفيق من كل قلبي...........

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق