]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

مثلما ترك الحصان

بواسطة: مدحت الزناري  |  بتاريخ: 2012-10-31 ، الوقت: 23:53:16
  • تقييم المقالة:

مثلما ترك الحصان

 

"إلى محمود درويش"

 

 

محمودُ يا 

صوتاً تغنى فوق جرحٍ
ليسَ يُخرسهُ البرود
محمودُ يا
ورداً  تنامى في حدائقنا
وحجراً من كرامتنا
على جسدِ الجنود
محمودُ يا
حلماً يُذكرنا بحلمٍ كدنا ننساهُ
ولا تنساهُ... يوما ما نعود
محمودُ يا 
وهجَ القصائدِ في دفاترِنا
وأرغفةَ الطفولةِ في حقائبِنا
ونعناعاً على شاي الظهيرةِ
كنا نشربه بنهمٍ ما ودود
والآن تمضي ثم تتركني وحيداً
مثلما تُركَ الحصانُ
على القصيدةِ خائفاً من بعد أمنٍ
لاعقا جرحي على كلِ الحدود
محمودُ يا
عمراً بعطرِ الياسمين
كُنا جميعا كاذبين
وكنتَ وحدكَ صادقاً في الوعدِ
عُدت إلى البلادِ... 
فهل نعود؟

 

ـــــــــــــــــــــــــ

مدحت الزناري

 

(كتبت في تأبين الشاعر الكبير الراحل محمود درويش)

 

15/8/2008

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق