]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخرق الأمني بسبب ساسة العراق أم برداءة الاجهزة الأمنية ؟؟؟

بواسطة: أحمد الكناني  |  بتاريخ: 2012-10-31 ، الوقت: 19:21:14
  • تقييم المقالة:

في جو مليء بدويّ الانفجارات لايهدأ له طرفة عين أبداً بات فيه المواطن لايأمن على نفسه عند خروجه من منزله أو في دخوله, ويوماً بعد يوم تتطور وسائل التفجير والتفخيخ حتى أصبح معضلةً عظمى لدى ساسة العراق عى الرغم من كثرة الاموال التي تخصص لها من أجل علاجها لكن بدون جدوى .

فبعد فضيحة أجهزة((السونار)) للكشف عن المتفجرات التي كشف عنها مفتش عام وزارة الداخلية ((عقيل الطريحي)) "بان السونار المستخدم في السيطرات اثبت فشلة بعد اعوام من استخدامه وأثبتت الأيام الماضية التي شهدت أعمال عنف بينها انفجار سيارات مفخخة وعبوات ناسفة" والذي انفقت عليه الحكومة العراقية أكثر من 250 مليون دولار لشراء أجهزة  حديثة  من مناشئ أوروبية نوع (أيه دي آي 651) تكشف عن متفجرات متطورة لكنها لم تكشف سوى 19% فقط من الهجمات بالقنابل". فبعد الفشل الذريع هذا قامت الحكومة بأستيراد سيارة كاشفة عن المتفجرات ترصد على بعد ثلاث كيلومترات من مكان الهدف حيث تم تطبيق هذه التجربة في أقليم كردستان وفي بغداد تحديداً وتم وضع سيارتين اثنتين في كل نقطة تفتيش كل واحدة منها تعمل لمدة 4 ساعات ثم يأتي دور الثانية لمدة اربع سنوات في ظل وقت راحة الاولى ثم يتم الرجوع الى الاولى وهكذا ..)) لكن المضحك المبكي شهدت منطقة في بغداد وعلى مقرب من هذه السيارة الحديثة الكاشفة للمتفجرات حدوث دوي انفجار قريب جداً منها وأسفر عن وقوع اضرار كبيرة مادية وبشرية وفي الوقت نفسه الاجهزة ذات النوع المثيل التي تم نصبها في المناطق الشمالية للعراق التابعة لاقليم كردستان لم تُلحظ أي خروقات أو دوي انفجارات قط وهذا دليل واضح أوضح من الشمس على ان الخلل بالساسة العراقيون لا بالاجهزة نفسها على الرغم من فساد صفقات شرائها وانهم لايريدون ان تستقّر الحالة الأمنية في العراق لان هذا الامر يتعارض ومصالح أسيادهم من دول الجوار فلابد ان يتم ارباك الوضع الأمني والعمل بشق الانفس على عدم استقراره خصوصاً أن الماسكين لملف الدفاع و الداخلية والاستخبارات هم من الموالين بدرجات علياً مع دول الجوار وبالتحديد أيران التي لاتريد ان يستقر العراق وهناك مخططات للاستيلاء على الاراضي العراقية وضمها الى مناطق ايران وتهجير شعبها قصرياً
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق