]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا بد ان تصمد غزة

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2012-10-31 ، الوقت: 15:07:43
  • تقييم المقالة:

 

لا بد ان تصمد غزة

محمود فنون

1|11|2012 م

بعنوان" كلنا غزة" كتبت ساجدة أبو غياظة مقالا يعبر عن إحساس عميق بمأساة غزة المحاصرة من جميع الجهات ومن جميع الأطراف.لقد كان ما كتبته ساجدة تعبيرا حسيا عن مشاعر الفلسطيني الأصيل ,المنتمي إلى تراب هذا الوطن وعكست بهذا ما يجول بخاطر الناس  جميعا .

فقد تسائلت"...لماذا يراد لهم الحصار والتجويع ...وابادتهم ابادة جماعية وحرقهم ؟هل عاد نيرون الى روما ؟هل عاد المغول الى بغداد ؟وبعد ان شبهت قاتلي غزة بنيرون والمغول  قالت :"ففي الوقت الذي كانت فيه شوارعنا متخمة بالانارة وكل انواع المأكولات ,كانت انارة غزة من شموع ,ليس ترفا ...

"وفي نفس الوقت كانت ناقلات  نفط العربتصب في ميناء حيفا المحتل ,وكان الغاز المصري يملأخزانات بئر السبع ,وكان جيش الاحتلال يأكل الفول المصري .."

وعن دور العرب  الذي ادركته بوضوح تقول "...الكثير من العرب بل هم مستعربون يقولون اوقفوا الحرب ,وهم من اضاء الضوء الاخضر لها ...فكثير من الأنظمة سقطت في شباك اليهود .."

وهي وبنظرة شمولية لم تتوقف عند مواقف الأنظمة الرسمية  المتآمرة بل لاحظت دور القوى المنافقة  .فهي تقول "تهافت الاسلاميون الجدد على الشجب والاستنكار ...من كل الاطياف ...العمائم البيضاء واسوداء وهم يكذبون على الله فلم يكن بمقدورهم حتى ان يجتمعوا ...

"ولكن يبدو ان الههم الفاني في البيت الابيض سيئ الصيت ...هو ربهم الحقيقي.

ون حدود دور الجماهير الشبية المحدود كتبت "انطلقت الامواج البشرية على امتداد الوطن العربي ...فماذا كانت النتيجة غير النحيب والعويل ."

وقد تعاملت مع ما توصلت اليه الامم التواقة للحرية بأن "حق اهل غزة في البقاء والصمود والمقاومة ..لا لأن نقول لهم اصبروا ونحن نشرب خمر نهاية العالم بجماجم اطفال غزة .."

ثم شملت نظرتها موقف شيوخ السلاطين الذين ينظرون تحت سقف محدود غير مزعج للأنظمة وغيرها فقالت "..لا أن ينظر علينا القرضاوي بالصبر والمقاومة ,وواجبه ان يعلن الجهاد بكل معنى الكلمة الديني ""هذه العمائم بكل الوانها ومقاساتها كاذبة على الله وعلى غزة "

ثم تسائلت بفخر مع عمق الاحساس بالألم عن سر صمود غزة بالرغم من انه "سقطت على غزة اكثر من الف طن من القنابل وصمدت غزة  .."

ان صمود غزة يعني بقاء القضية حية "وما يجب ات يتعلمه اولئك المقبّلين نعال الغرب ,فالجغرافيا لا تمحو التاريخ ,فسقوط هذا القاطع يعني وأد القضية إلى الأبد ."

"فهذا المشروع "غربي يهودي للسيطرة على مجمل قضايا العرب من نفط وجغرافيا "

ثم تصل الى استكمال التصور عن الحلف المعادي فتقول "فصمت هذا العالم لم يكن صدفة ...بل هو نتيجة مؤامرة مستعربين واعراب والّ فكيف أضحى ذاك الصمت عنوانا للمرحلة "

وتعود للاعتزاز بصمود جماهير غزة التي لم ترفع الراية البيضاء فتقول "ولكن غزة خرجت من بين الركام كالعنقاء ..متمردة متكبرة  ولم يكسر القصف أو الدمار هامتها ...

"فوق الدمار يلعب الأطفال شبه العراة بالكرة ...والنسوة يتحدثن حول موقد الحطب وذاك مقاتل يحمل بندقية .."

لقد شملت بنظرتها في موضوعة صغيرة كل ما يحيط بالقضية الفلسطينية وأهم ما لاحظت :معسكر الاعداء ومعسك الاصدقاء .

فغزة كانت وحيدة في طرف ,ناصرتها جماهير الامة العربية "بأمواج بشرية على امتداد الوطن العربي ",ولكن هذه الجماهير محكومة بالأنظمة العربية المستعربة والمتآمرة.

وفي الطرف الثاني يصطف معسكر الاعداء مدججا بالسلاح والمقدرات والتحالفات .

معسكر الاعداء يتكون من الغرب الاستعماري

والصهيونية واسرائيل

والانظمة العربية التي سقطت في شباك التآمر

والقوى الرجعية  وشيوخ السلاطين

ان معسكر الاعداء لم يتمكن من دفع غزة لرفع الرايات البيضاء فتحملت غزة نصيبها وصمدت وصمدنا ف "كلنا غزة"

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق