]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هويتي

بواسطة: سمير شراد  |  بتاريخ: 2012-10-30 ، الوقت: 21:10:48
  • تقييم المقالة:

أنا الطفل الشقي الحالم

بين الجداول كفراشة..

للريح تقاوم

أو كزرع مصفر..

تداعبه النسائم

لم يزل القلب اليتيم

على أطلالك جاثم

عشق تهاوى..

مظلوم و ظالم

مابقي بعد الحصاد..

أتت عليه البهائم.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-10-31

    حرف يقتبس من الجمال لوحات

    لقد بينت ان الانسان من غير روحة لا شيء

    وان الدين والفطرة التي وهبها  المولى  لنا هي التي تجعلنا مختلفين عن البهائم

    ومن استطاع تسخيرها للخلق النبيل والشريف والعفيف وصل مرتبة الملائكة

    يارك الله بكم واسعدكم

    طيف بخالص التقدير

     

  • البشير بوكثير | 2012-10-30
    كم هو جميل حلمك يا صديقي حين يكون بين جداول الروح ، ووشْوشات الهزّار والشحرور، ليرسم من أتون المعاناة ، ويُتْمِ القلب الذي لم يجد نظيره وشبيهه هذه الصور الشعرية المتراقصة.
    لقد أبدعتَ وأطربتَ وإني أحلِّق في فضاء عالمك الفسيح حين أقرأ لك هذه الروائع.لك مودتي الخالصة أيها الشاعر الملهم.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق