]]>
خواطر :
لا تلز نفسك بأشياء لا تلزمك حتى لا تقع في الحيرة   (إزدهار) . إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( أمريكا .. و سيْل العرم .)

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-10-30 ، الوقت: 19:22:17
  • تقييم المقالة:

 

(  يقول الحقّ سبحانه  ) :

{ وَلاَ يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِّن دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ }.

                                                                           (  صدق الله العظيم  ).

 

 

     

 

 

 

 

 

                             ( أمريكا .. وسيْل العرم )                             

 

 

 

 

 

من  اليمِّ  تأهبّتْ ، رياحٌ   مُوَلْوِلة ً  أفْواجَا

                              إعْصاراً فعاصفة ً ، فسيولاً هامتْ أمْواجَا

 

 

ذعْراً ،هرْولتْ  بأناسِها  تُؤْويهم  أبْراجَا

                           وغُلّتْ ، فاسْتسْقتْ بماءٍ  صارَ  مِلْحا أجاجَا

 

 

بما  اكتسبتْ يدُها، ظلْماً وكذا اعْوجاجَا

                           فجاءها  بأسٌ  بياتاً  ، صنْعة ُرَبِّكَ  إنْتاجَا

 

 

أرواحٌ أزْهقتْ ، ودماءٌ أسالتْها أدْراجَا

                          فلعنةُ  السمّاءِ  عليْها   تَتَنزّلُ    مِعْراجَا

 

 

أخذتْها العزّةُ بالإثمِ و أصرّتْ  لِجاجَا

                        طغتْ و تفرّدتْ بظلْمٍ كان سوادُهُ  وهّاجَا

 

 

وظنّتْ أنّ الحِصْنَ منيعٌ سيصُدّ ارْتِجاجَا

                        فطغى السّيْلُ يدقّ ُ  أبواباً و يدكّ ُ  سياجَا

 

                   

أيَا جائرة ً فاتّعِظي لوْ أردْتِ انْفراجَا !

                  يُمْهِلكِ الجبّارُ ولنْ يُهْمِلَ للبَطْشِ مِنْهاجَا !

                                    

 

 

بقلم : ذ تاجموعتي نورالدين .    

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق