]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رحيل الشاعر الأردني حبيب الزيودي (خسارة للحركة الأبداعيه العربيه )

بواسطة: الامير الشهابي  |  بتاريخ: 2012-10-30 ، الوقت: 17:49:03
  • تقييم المقالة:

لشاعر الاردني حبيب الزيودي في ذمة الله

Message flagged
Tuesday, October 30, 2012 11:59 AM
الشاعر والكاتب الأردني حبيب الزيوي في ذمة الله
فجع الوسط الثقافي والأدبي برحيل الكاتب حبيب الزيودي عن عمر لم يتجاوز 49 عاما إثر نوبة قلبيه
وقد شيع سياسيون ومثقفون وفنانون الشاعر لمثواه الأاخير وسط حزن عميق ..وقد كان على رأس المشيعين
دولة رئيس الوزراء عبدالله النسسور ولفيف من أصحاب المعالي وألكتاب والشعراء والفنانين والصحفيين
هذا وقد نعى الفقيد الراحل وزير الدولة لشؤون الأعلام الأردني    ممثلا عن الحكومة الأردنيه  كما نعاه رئيس تحرير صحيفة الرأي الأردنيه
الذي كان الراحل أحد كتابها .
لقد ساهم الفقيد في إغناء الحركة الثقافيه الأردنيه بعطاءه المتميز وترجمته الصادقه في نصوصه الأدبيه  بشتى صنوفها  لمعاني الأنتماء للوطن
والعروبه .كما جسد معالي د عون الخصاونه رئيس الوزراء الأسبق وهو يعتبر فقدان حبيب الزيودي خسارة حقيقيه للحركة الثقافيه الاردنيه
مستذكرا جدلية العلاقة بين المثقف والسلطه مضيفا أن حياة الشاعر الزيودي كانت دليلا  على الجدليه القائمه بين المثقف والسلطه
هذا وقد نوه  د صلاح جرار أستاذ الأدب الأندلسي بالجامعة الأردنيه  من ناحيته والذي كان الشاعر الراحل أحد تلاميذه ان الشاعر الراحل ملك أدوات شعريه ناضجه وكان شاعرا مبدعا وطنيا بإمتياز .
هذا وقد قدم الشاعر الراحل العديد من الأغاني الوطنيه الراقيه التي تجسد معاني الأنتماء للوطن وكان أشهرها الأغنيه التي كتبها للراحل الملك حسين طيب الله ثراه
هلا ياعين أبونا ..هذا وأثنى وزير الثقافة الأسبق د صابر ربيحات على عطاء الفقيد  الذي سكن قلوب الأردنيين جميعا
وإننا بهذه المناسبه نقدم التعازي للأسرة الثقافيه الأردنيه وكتاب موقع مقالاتي وإتحاد كتاب المنتديات العربيه
ورابطة الكتاب الأردنيين  ونقابة الصحفيين ونقابة الفنانين الأردنيه ..
نعم خسارة وفقدان لايعوض برحيل قامة شعريه وأدبيه ووطنيه ولكن عزاءنا في الفقيد أنه ترك لنا ميسكن القلوب ولايرحل
إلى جنان الخلد ياحبيب فقد قرأت لك وتعلمت منك وكنت خير الأوفياء للكلمة الحره
وأختم هذه العجاله في حضرة روحك الطاهره
بقلمك ياحبيب حيث أنشدت ماننشده اليوم لروحك
لعل عمان مذ زفتك باكية
تبكي عليك بوجد الواله الثكل
قدست هذا الثرى الغالي وطفت به
طواف مستلم للركن مبتهل
كانما هطلت يوم الوداع على
وجه الشهيد قطوف الطير بالقبل
ألامير الشهابي/ والرأي الأردنيه
العدد 15345
في30/10212

 


... المقالة التالية »
  • نور المنتظر | 2012-11-20
    عدت موطني والحب عاليا اليك يحملني
    عدت وسنين فراقك كادت شوقا تقتلني
    ما نسيتك رغم الجراح فهل انت نسيتني
    اه لو رأيتني ديار الغرب صدقة تطعمني
    اناديك على البعد اسمعك هل تسمعني
    عدت اليك وعشق الحسين شد يشدني
    ودموع ليل علي من الاعماق هزا تهزني
    وانين الجوادين وبغداد التي بهم تحتمي
    وابكاني تراب العسكرين وهدمهما جنني
    عدت سيدي لغدك الذي فيه العالمين لك ستنحني
    ابناءك نحن ياعراق خلدنا على الخالدين وللمجد نحن السلمي
    كيف ترضى يا عراق اقزام القوم بالامس فتيانك بديارهم ترتمي
    وعلى رغم انوف الحاقدين سترفع لك راية ايها الضيغمي
    وسيكون الناس عبيدك سيدهم العبد الذي لاينثني
    سلام لك ياعراق سلام لتربك سلام لامي وابي

    بقلم نور المنتظر
  • نور المنتظر | 2012-11-20
    عدت موطني والحب عاليا اليك يحملني
    عدت وسنين فراقك كادت شوقا تقتلني
    ما نسيتك رغم الجراح فهل انت نسيتني
    اه لو رأيتني ديار الغرب صدقة تطعمني
    اناديك على البعد اسمعك هل تسمعني
    عدت اليك وعشق الحسين شد يشدني
    ودموع ليل علي من الاعماق هزا تهزني
    وانين الجوادين وبغداد التي بهم تحتمي
    وابكاني تراب العسكرين وهدمهما جنني
    عدت سيدي لغدك الذي فيه العالمين لك ستنحني
    ابناءك نحن ياعراق خلدنا على الخالدين وللمجد نحن السلمي
    كيف ترضى يا عراق اقزام القوم بالامس فتيانك بديارهم ترتمي
    وعلى رغم انوف الحاقدين سترفع لك راية ايها الضيغمي
    وسيكون الناس عبيدك سيدهم العبد الذي لاينثني
    سلام لك ياعراق سلام لتربك سلام لامي وابي

    بقلم نور المنتظر

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق