]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنا عائد فماذا عنك أنت ...!!!

بواسطة: محمود العايد  |  بتاريخ: 2012-10-30 ، الوقت: 15:48:55
  • تقييم المقالة:

 

أنا عائد  فماذا عنك أنت ...!!!

 

المتأمل في حال الدنيا ، والمتعمق في النظر إليها  ، لا يكاد يهدأ له بال ، ولا يرتاح له ضمير ، ولا يتحدث إلا بالقرآن وسنة العدنان ، وفي الأمور التي تنير له الطريق ، وربما لا ينام ليلا طويل ، ولا يسير في الطرقات إلا بحذر شديد ، ولا يصل الأسواق التي كلها فتن وخاليه من الحياء ، انظر  إلى هناك ...!!! وانظر إلى هنا ...!!! تذكر أن الدنيا بمتاعها الذي بين يديك ليس مُلك لك ، تذكر جيدا أنك لو جمعت الأموال ، وتزوجت النساء ، وأنجبت الأبناء ، وبنيت القصور ، ولبست الجوخ ، وتقلدت أعظم المناصب وأفضلها ، هب أنك الرئيس ، أو الملك ، أو المسؤول عن إدارة البلاد والعباد ، فماذا يعني ذلك إذا كنت لا تملك لنفسك نفعا ولا ضرا ؟ ألم تتفكر ...!!! ألم تتدبر ...!!! ألم تعلم بأن الدنيا عبارة عن مسلسل لها بداية ، فبدايتها كانت بخلق آدم عليه السلام ، ونهايتها علمها عند الله ، ولكنها ستنتهي ..!!! ولتصدق ما أقول انظر لهامان ولقارون أين هم الآن ؟  تأمل أين فرعون الذي حكم البلاد ، وخرّ له العباد ، أين هو الآن ؟ انظر لمن كان يحكمنا من الزعماء أصحاب الدولارات والريالات أين هم الآن ؟ أليس في المقابر ...!!! ولم ينفعهم المال والعيال ، إلا من اتقى الله في دنياه ، وانشأ أبناؤه على تقوى الله ؟ انظر إلى الأموات من الفقراء و الجيران و الأقارب والأصحاب أين هم الآن ؟ فالدنيا ليس لها صديق مخلص ، ولن يدوم فيها أصحاب رؤوس الأموال ، انظر إلى أمريكيا وقوتها ، أليس هي أقوى دوله في العالم ، أليس هي من تحكم البلاد كل البلاد والعباد ؟ فماذا صنعت اليوم مع إعصار " ساندي " ؟ أين قوتها ؟ أين طائراتها وبوارجها ؟ فقوة الله لا تضاهيها قوة ، فكن مع الله وقت الرخاء يكن معك وقت الشدة ، كن مع الله في الدنيا يكن معك في الآخرة ، ويدخلك جنته ، فجنة الله لا يدخلها إلا من عمل بحقها ، فالأموال والأولاد والقصور والزوجات وكل أمور الدنيا من الملهيات عن ذكر الله لا تكن معك تكن عليك يوم القيامة ، حتى زوجتك التي احتضنتها ، وأبناؤك الذين سهرت الليالي لأجلهم يتخلون عنك ، إذا لم تنشئهم على ذكر الله ، فالنصيحة واجبة ، والذكرى تنفع المؤمنين ، فخذ من دنياك ما يكفيك ، واعمل لآخرتك لتصل إلى أعلى مرتبه في الجنة ، فالجنة مراتب ، فانظر إلى أي مرتبه تريد ؟ فمراتب الدنيا زائلة ، ومراتب الاخره باقية ، عد إلى الله ، تب إلى الله ، كن مع الله ، اجعل لسانك رطبا بذكر الله ، وأدعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن ، فأنا عائد فماذا عنك أنت ....؟؟؟

 

بقلم : محمود العايد
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق