]]>
خواطر :
اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النقد آفة العرب !!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-10-30 ، الوقت: 10:05:00
  • تقييم المقالة:

 

كنت أظن أن أبناء هذا الزمن أكثر وَعْياً ورُشْداً ، وأنقى عاطفة وطَوِيَّةً ، وأن لهم من الحرية والشجاعة ، ما يجعلهم يتخلصون من كل الموروثات والمقررات .. وأن لهم من قوة الفكر ورجحان الرأي ما يدفعهم إلى أن يقرءوا ، وينصتوا ، ويتقبلوا الآراء الأخرى ، في سماحة وإنصاف ...

وكنت أرجو أيضا أن لا يكونوا تَبَعاً لغيرهم ، وأسرى لآبائهم الأولين ، وأن لا تستعبدهم النصوص القديمة ، والأحكام القاطعة ، فيجمعوا في أذهانهم الغث والسمين ، وفي ضمائرهم الحق والباطل ، ويُساووا بين المؤمن والكافر ، وبين التقي والشقي ، ويعتقدوا أن كل من قال : « لا إله إلا الله » .. كان من الصالحين ، ودخل الجنة ؛ فالجنة لن يدخلها أحد إلا بحقها ، وحقها معلوم ، وواضح ، ولا اختلاف عليه !!

والخطأ ، أو الذنب ، أو الإثم ، أو المعصية ، هي أمور تحدث ، ويقترفها كل أبناء آدم ، ماعدا المعصومين من أنبياء الله ، ( وحتى هؤلاء هناك من يحصي لهم أخطاء .. ) ، ولا يَمْحوها إلا التوبة .

وصحابة رسول الله لم يكونوا معصومين قَطُّ ، ولم يكونوا منزهين عن الخطأ ، وكانت تعتريهم أحوال ، وتستعبدهم أهواء ، فتصدر عنهم أعمال مختلفة ، يصيبون فيها أحيانا ، ويجنحون فيها عن الصواب أحيانا أخرى ، ويكون لكل ذلك أثر على سيرتهم ، وتأثير في واقعهم ، بل منها ما يبقى أثره خالدا في الزمن ، فيخضع للنقد ، والمراجعة ، والمحاسبة !!  

وهنا مربط الفرس ـ كما يقال ـ : ( النقد ، والمراجعة ، والمحاسبة ) ، وهذا ما لا يحسنه العرب والمسلمون ، بل غالبا ما يرفضونه ، ويَرْمون من يتصدى له بأقسى التهم ، وأشنع الصفات ، بل وتصل الأمور أحيانا إلى التشنيع والتكفير !!

وهذه هي الآفة الحقيقية ، والطامة الكبرى ، التي يعيشها العرب منذ الجاهلية ، إلى صدر الإسلام ، إلى العصر العباسي ، إلى كل العصور ، وإلى عصرنا هذا !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق