]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدرة المفقودة

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2012-10-30 ، الوقت: 08:46:45
  • تقييم المقالة:

 

كل واحد فينا يمكن أن تأتى علية لحظات ويتعلق بشىء ما. وشيئا فشيئا يستحوذ على تفكيره فيصبح الدرة التى يتمناها ويتلهف على إستحواذها ولكنه لو تريث وتأنى وكف عن النظر بعيدا ,ودقق النظر من حوله سيجد بيده درة غالية لن تقدر بثمن. ليس كل مافى الآفاق نفيس فقد يكون من الاعيب إبليس. فهناك زوج تجذبه امرأة ما بجمالها أودلالهاأو منطق لسانها أوحتى تفكير عقلها وأسفا قد تشغله فلا يرى سواها وإذا أزال التراب عن عينيه ورأى زوجتة بعين أخرى لوجد فيها كل ما تشتهيه النفوس. وعلى العكس هناك زوجات يفعل بهن الشيطان نفس الفعل. وهناك أناس يملكون الغالى ويأملون بالرخيص حتى لو ضاع أغلى الغوالى سيظل البعيد للاسف غالى. فمنا من لديه صحةوعيال وستر وراحة بال ويطمع بالمزيد وحقه ولكن بعد المحافظة على مالدية ,فإن كان ذاك يفقد هذا فلاداعى فلا يغرك البريق ولاتدرى ربما الدرة المفقودة معك وتحت يدك فاعطها قيمتها واستمتع بحوزتها فإنك مع ندرتها تهون على نفسك اخى .انظر وافحص حياتك وابحث عن الدرة الموجودة لديك ومفقودة تحت غشاوة البصر  ابحث عنها وكرمها واستمتع بها قبل فوات الاوان  فقبل التطلع لللآفاق حافظ على ماتملك فإن ضاع فإنك ستصبح كمن بعد الكبوة فاق    
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-31
    العزيزة / أمل الحياة . . حقاً ما تقولين يا عزيزتى ، تلك هى طبائع البشر ، رجالاً ونساءً . . فالإنسان بطبيعته ترنو نفسه لما هو ليس فى يديه ، فهو يريد أن يمتلك العالم بأسره . . ولقد خلق الله سبحانه فينا غريزة حب التملك ، التى تدفع الإنسان دائماً إلى أن يسعى إلى تملك كل شئ ، و هو فى سعيه هذا قد يتجاوز الحدود المشروعة ، وقد تحل عليه لعنة الطمع ، فيخسر ما هو بيديه بالفعل . . والحل الناجع هو فى تحلى المرء بصفة القناعة ، فالإنسان القنوع يرضى دائماً بما قسم الله له ، أما الإنسان غير القنوع فلا يرضى بأى شئ حتى ولو حاز الدنيا بأسرها . . . كفانا الله وكفاكِ يا عزيزتى شر الطمع ، ورزقنا نعمة القناعة والرضى بما قسم الله . . قال تعالى : " لئن شكرتم لأزيدنكم ، ولئن كفرتم إن عذابى لشديد " صدق الله العظيم . .   مع تحياتى .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق