]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شمشون مفوضا أمميا

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-10-29 ، الوقت: 22:09:05
  • تقييم المقالة:

 

ماذا بقي لعصبة الأمم قديما وللأمم المتحدة حديثا لتفويض الأساطير والخرافات العبرية واليونانية والرومانية, بعد أن فشلت البعثات العربية والأممية لوقف زحف أتون الحرب في سوريا وبالضبط على الشعب السوري.ماذا لوزكت الأمم المتحدة الأسطورة العبرية القاضي الجبار (شمشون) ما أدرانا ربما نجد عند العدو الحل ما لانجده عند الشقيق الصديق وقت الضيق. ماذا لو صرخ شمشون بصرخته المدوية :(علي وعلى أعدائي يارب...) وماذا لو وشينا ب (دليلة) التي وشت به ,وقصت شعره سر قوته الجبارة,وماذا لو قتلنا الخنزير قبل أن يفتك به؟.

من هذا كله ماذا بقي للعصبة او للهيئة,إلا الفشل والشيوخ العجزة الهرمة ,بما فيها من صوت فيتوي,ودول منتصرة بالحرب العالمية الثانية؟ بقي إلا الإستثمار بالخراب والدمار والحرب,الدمار الشمشوني الفيتوي,في حين (دليلة) ظلت وحيدة تنقش في الصخر بأظافر عزلاء إسم الحق الثوري ,إسم الحق بالحرية والعدالة والمساواة,ثم ماذا بقي للأمم المتحدة او للعصبة من حق وعدل ومساواة,بعد إن تركت العدل كله للخرافة للقاضي شمشون يحكم بإسم القوة على الشعوب المهضومة تاريخيا وعلى مر العصور.كان سابق عن لاحق أن تفشل مبادرة الشيوخ العجزة الفاشلين تاريخيا,الفشل يجر الفشل ,من كان لهم السبب في جر ويلات الحرب على الشعوب ,في العراق ولبنان والصومال وافغانستان,في حين سوريا ودليلة سوف تعرفا كيف تخرج من رماد :علي وعلى أعدائي يارب ,كالعنقاء مننصرتا تاريخيا وما قبل التاريخ ,حاضرا ومستقبلا.تخرجا أكثر قوة على الجريمة الجريمة,صمت الأهل و الأقربون ,وصمت من لهم مصالح في قص أظافر دليلة وفي صيحتها العزلاء (وا....),في قص شعر من حكم البلاد لأزيد من أربع عقود بلا طائل.ما بقي للأمم المتحدة إلا أن تعلق بيان, بيان :ابشع جريمة عرفتها الأمم المتحدة,وان تتهم ضمنيا دليلة وتبرئ القاضي شمشون الجبار,وتكلف محلات التجميل عالميا بزراعة شعر الخرافة مجددا,وحتى أطول مما كان,وأن يشفى نهائيا من مرض الصلع الذي لحقه جراء وشاية دليلة,وأن يعرى رأس العرب وغير العرب من أية قبعة او كوفية او قلنسوة...,تشير الى أن لاتزال في البقية بقية¡


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق