]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القبة السوداء

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2012-10-29 ، الوقت: 12:32:01
  • تقييم المقالة:

فى لحظات مع الذكريات رجعت بنفسى لسنوات كنت فيها فى بداية الشباب  فى زيارة الصيف فى بلدتى الحبية جاء الليل

وسكنت الدنيا وخفت الضوء  كل منّا على سريره تحت القبة السوداء قبة السماء  فى ليلة لاقمر بها تظهر النجوم وتبدو السماء

أحيانا تحتضنك وأحيانا ترعبك  يقولون الطبيعة رفيقة العشاق حيث يعدون نجوم الليل وأقول ظلم العشاق أنفسهم وظلموا

الطبيعة وخاصة الليل بانشغالهم عنه يرى الحبيب صورة محبوبه ترافقه فى السحب وبين النجوم وعلى ضفاف النهر وعلى

شواطىء البحر فيأسره هذا الداء عن حب الطبيعة والاستمتاع بها ولكن هل جربت أن تعشق السماء لذاتها وترقب النجوم

وتحركاتها وضوء القمر ومداعبته للسحاب كانه طفل يتوارى خلفه تارة ويجاوره تارة عندما كنت أنام تحت السماء أنتظر

النعاس بقلب وعقل لم تشوشهم بعد التلاهى كنت أتعجب لحركات النجوم فهى تتبدل فى اللمعان يوم خافتة ويوم لامعة

تتراص بصور وأنظمة لايستطيع رسمها فنان ولاعرضها مصم رقصات الباليه أو الاستعراض تتراقص حقا النجوم

تتراقص  عندما ترى هذا العرض على أصوات مداعبة النسيم للشجر وصفير لاتعلم مصدره وتدور فى حوار خافت مع

نديم يجاورك وكانت جدتى نديمى أسألها فتحكى لى صورا مرسومة عن الماضى والحاضر بطلقائية وكأنها اعترافات الليل

وينقطع الحديث بنومها وتتركنى لصديقاتى النجوم وتغطينى القبة السوداء برداء من الحرية والحنان والحب اشتقت لها تلك 

القبة السوداء كما اشتقت لنديمتى رحمها الله  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق