]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إنه رفيق الدرب . بقلم : سلوي أحمد .

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2012-10-29 ، الوقت: 12:18:58
  • تقييم المقالة:

من النادر جدا أن تجد الصديق المخلص الذي تسرع اليه اذا امتلا صدرك بالهموم فتشكو له الامك  ويشارك احزانك ويتالم من اجلك ويحاول قدر استطاعته ان يهون عليك مصابك واذا فرحت شارك تلك الفرحة حتي وان كان الالم يعصر قلبه فابدا لا يحاول ان يفسد عليك تلك الفرحة بل احيانا كثيرة تبدد افراحك احزانه ورغم ان هذا الامر نادر الا انه قد تحقق في تلك الصداقة التي جمعت بين امجد وسمر .

فسمر تلك الفتاة التي عاشت بعيدة عن الناس تحتفظ باحزانها وافراحها لنفسها تغيرت كثيرا عندما دخلت الي عالم الفيس بوك وحاولت ان تكسر تلك العزلة التي فرضتها علي نفسها فبدات في اضافة اصدقاء وقبول اخرين الي ان اصبح لديها عدد كبير من الاصدقاء تحاورهم وتحدثهم ولكنها ظلت محتفظة بجزء من شخصيتها المتحفظة التي ترفض الخوض في الامور الخاصة فدائما كانت نقاشاتها وحوارتها في امور عامة متداولة علي السنه الناس ظلت هكذا الي ان جاءتها رسالة من احد الاصدقاء ويدعي امجد لترد علي رسالته  ويدور بينهما حديث  كاي حديث   مع اي صديق رفضت فيه سمر كعادتها ذكر اي معلومة خاصة عن نفسها فقط هو الشأن العام واستمر الحوار علي هذا النحو ولكن كان هناك شيئا مختلفا فهذا الصديق لم يكن كالاخرين بل احست بنوع من الود والراحة والتلقائية في الحديث واستمر الحوار لوقت طويل اعجبت فيه سمر بثقافة امجد وشعرت انه شخص مختلف لديه فكر وراي وانتهي الحديث الاول لتمر عدة ايام وياتي الحديث الثاني وايضا ترفض سمر الحديث الا في الشان العام مع مرور الوقت ومع ما لاحظتة من رفعة اخلاق يتمتع بها هذا  الانسان  وادب واحترام وحب لمساعدة الاخر بدأت تسمح بالحديث في بعض الامور المتعلقة بها وظلت هكذا كل حديث يزيل الحواجز ويلغي لمسافات ومع كل حديث تكتشف شيئا في شخصية امجد يزيد من احترامها وتقديره له

ومع مرور الايام توطدت تلك الصداقة لتتجاوز مرحلة الصداقة  الي الا خوه الحقيقة شعرت فيها ان هذا الصديق ليس كاي صديق بل اخ حقيقي يؤتمن علي السر يبحث عن سعادتها دائما وهذا ما ادي الي ازاله اي حواجز فاصبحت سمر حازنه اسرار  امجد وهو كذلك ايضا  تتحدث اليه عن اي مشكلة تواجهها تحدثه ويحدثها في اي وقت من ليل ا نهار فمتي ارادته ارسلت اليه رسالة وهو كذلك فالغي اي تكليف بينهما ومع كل يوم يمضي كانت تلك الصداقة والاخوة تزداد فكثير ما اشركته في مشكلاتها فوجدت منه الاهتمام الذي لا يجلعه يهدأ له بال الا اذا ساعدها علي حلهاكما انه حاول قدر استطاعته  ان يساعدها ايضا علي  التخلص من الكثير من الصفات التي كانت تعاني منها كفقدانها الثقة بعض الشئ بالنفس و بالاخر فدائما كان يتحدث اليها مطالبا اياها ان تكون اكثر ثقة بالنفس

وكم من حزن عانته كان شريك لها فيه قبل ان يكون شريك لها في الفرح وكذلك هي كانت تحزن لحزنه وتشاركه المه ياتي اليها ليقص ما يعاني منه فستمتع وتبذل ما بوسعها حتي تساعده في التخلص من المه وحزنه وكم كانت سعادتها عندما كانت تشعر بسعادته وظلت تلك الصداقه تنمو و تنمو مع الوقت حتي صار ت من هذا النوع النادر الذي قلما تجده في هذا الزمان صداقة وصلت حد الفهم دون حديث فمن كتابة الكلمة كان يعرف ما تود قوله كما كانت هي كذلك . ان سمر وامجد خير مثال لتلك الصداقة التي يبحث عنها الجميع وخير رد علي من يقولون انه من الصعب ان تكون هناك صداقة خالصة نقيه بين رجل وامرأة فتلك الصداقة التي ولدت ونمت وتنمو مع الايام نموذج حي للصورة التي يجب ان يكون عليه الصديق هذا النموذج الذي وجدته سمر في امجد الذي ابعدتهم المسافات وقربتهم الاخوه والاخلاص والوفاء الصادق البعيد عن اي اغراض  تلك الصداقة التي جعلت من امجد رفيق درب شارك سمر احلامها وامالها كما شاركها احباطاتها واحزانها وتحمل منها ولاجلها الكثير وكذلك هي التي دائما  كانت امنيتها  ان يحقق احلامه وطموحاتها ويصل الي المكانة التي تتناسب مع ما بداخلة من صدق واخلاص واحترام .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق