]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دار العجزة والفايسبوكيين والايتام والتويتريين

بواسطة: يوسف  |  بتاريخ: 2012-10-28 ، الوقت: 13:32:56
  • تقييم المقالة:

قال افلطون عندما تعلن الانتخابات في الدول العربية انصح شعبها بعدم قراءة الجرائد ، قال هتلر لا استطيع ان احتل دولة شعبها ياكل كبش في ثلاثة ايام ، ربما تسالون ما الذي اكتبه ، والجواب انا اكتب لكم بعض خزعبلات الفايسبوك ، بعض الاشياء التي جعلتني العن اليوم الذي عرفت فيه الفايسبوك احيانا تصيبني الحصرة عندما ارى شباب الامة يبهدل في نفسه في الفايسبوك وهو يضن انه يبدع ، يقضون بال 15 ساعة في الاوهام وعندما ينقطع الكهرباء او تنقطع الانترنت يضربهم لحد الواقع ، واقع ان الغرب قد اوقعنا في الشباك ، يا ناس هم صنعوا الفايسبوك ووضعوا له قوانين وجعلوه قوة استثمارية وشركة عملاقة حتى ان مستخدميهم البسطاء جعلوا منه وسيلة اتصال بينية ووسيلة عرض واشهار لزيادة الارباح ، ونحن جعلناه مسرح للسب والشتم العلني وغير العلني للمعروف وللمجهول ، جعلناه مسرحا لخريف عربي مشؤوم في صفحات تسيرها المخابرات الاسرائيلية والفرنسية ، جعلناه سوق النخاسة لفتاوى ما انزل الله بها من سلطان في صفحات تقودها المخابرات الامريكية ، يا اسفي جعلنا الفايسبوك للاسئلة البايخة التي حصرها الرسول صل الله عليه وسلم في زاوية ( من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فاليقل خيرا او ليصمت ) ، فمثلا يسؤلونك في بعض الصفحات التي عدد مشتركيها كغثاء السيل ، كم وزنك ؟ ، منذ متى لم تذهب للحمام ؟ ، هل تذكر اول يوم تذكرت فيه اخر لحظة ذكرتك باجمل مناسبة ؟ اعمل لايك دون سبب من اجلي ؟......... تبا تبا لماذا السؤال عن اشياء ان تبد لكم تسؤكم ؟ يا اخوتي الكرام انا لا انكر بعض فضائل الفايسبوك وانه وسيلة تعليمية وتثقيفية وكذلك اعلامية تعطيك كل المستجدات في العالم ، ولكن لماذا المبالغة والاكثار في المنتوج دون مراعات النوعية ، كم اشتقت الى ايام الانترنت دون الفايسبوك ، بالرغم من انه كانت حينها مواقع ذات وزن واستهوت الشباب مثل الياهو ومواقع الشات جافا الا اننا كنا نسبح ما استطعنا في ملايير المواقع ونحاول قدر المستطاع ان نكون على اطلاع بجدبد الانترنت ومسبباتها وكيفية تكوين المواقع وكل يوم كنا نحتفل بازدياد مواقع عربية ومنتديات ، اراهنكم واؤكد لكم ان الجيل الحالي ليس له في خياله الضيق الا القوقل والفايسبوك واليوتوب ، فيا ترى هل الفايسبوكيين يعلمون الفرق بين https و http ؟ وهل يعلمون الفرق بين net و com ؟ هل حاولو يوما تكسير شفرة الفيزا من اجل شراء كتاب الكتروني او فلم من البوكس افيس ؟ منذ اكثر من اربع سنوات لم يتعرض حسابي او حساب احد من اصدقائي الى عملية قرصنة ، اتعرفون السبب لان الهاكرز تقاعدو في دار الفايسبوك للعجزة ، منذ سنوات لم اسمع بفايروس صنع الحدث ، لانه بكل بساطة من كان يصنع هذه الفايروسات التحق بدار التويتر وذوي الاحتياجات الخاصة ، مجموعة من الخبراء يرون ان الفايسبوك والمواقع الشبيهة له كسرت كل الارقام المتوقعة في عدد المدمنين عليها ، وهذا بالطبع  منطقي لان الفايسبوك تعد عالم اللاواقع الى عالم الواقع الملموس ، فنجد مثلا احدهم يقول لصديقه : فلان ما رايك بسيارتي الجديدة اذا اعجبت يبها اعمل لها جام ، اين يفعلها فلان في الزجاج الامامي مثلا ؟ ، او تجد طباخ يقول للزبون اذا اعجبك الطعام ضع تعليق ؟ اين في المنديل مثلا ؟ او الفتاة تقول لصديقها تذكرني بالليل وانا ساعمل مشاركة ؟ اين تعمليها المشاركة في الجدار والا سقف البيت ؟ المهم يا ناس يقول المثل : من كثر كلامه كثر ملامه ، وانا اقول لكم ربي يقدر الخير .                                                                                                                  اخوكم  jo-yessaad@.com 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق