]]>
خواطر :
لا تلزم نفسك بأمر أو فعل لا تقدر عليه ، وكن واقعيا في أمور تخصك حتى يهنأ بالك   (إزدهار) . 

وهل تحمى الفساد صفحات محاربة الفساد الاليكترونية؟

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2012-10-26 ، الوقت: 22:57:03
  • تقييم المقالة:

ثبت وباليقين أن هناك من العباقرة من المسئولين  الفاسدين ممن ركبوا موجة الثورة كأغنياء الحرب تماماً  ممن  انتبهوا لتأثير شبكات التواصل الاجتماعى على الحراك الشعبى فى مقاومة الفساد كما وكان أثرها فى نجاح الثورة نفسها فلم يأخذوا منها موقف العداء بل نجحوا فى استخدامها  كأداة لدرء تناولهم بالشكاوى للجهات الرقابية  بما لها من أثرٍ كاشف لتوجه التيارات الشعبية الكاشفة للفساد فى دوائر اعمالهم الادارية  ..

فأوعزوا للبعض من الشباب الثائر وبمنطق اليهود  أن ينشئوا بعض الصفحات  نبيلة المسمى وبغرض المساعدة بالكشف عن الفساد لدى وحداتهم الادارية  بل وأوهموهم أنهم سيرعونها بأنفسهم بل وسيتصدون معهم لما يتكشف عبرها من واقعات فساد .. ولم يعلم هؤلاء الشباب  ورغم وطنيتهم ونبل مقاصدهم أنهم بما أنشأوه من صفحات  لم يكونوا سوى أدواتٍ مساعدة لأولئك العباقرة من المسئولين حيث أدت تلك الصفحات عبر أدوارهم الموثوق بها من أعضائها  الى كشف نوع الشكاوى وحجم الوقائع وكنهها ونوعها بما يعطيهم الجاهزية  لترتيب أوراقهم بدفعها أو الدفاع قبالتها بل ويكون من شأنها امتصاص الغضب العام قبالتهم كذلك  ومن ثم  يكونون قد نجحوا بتقويض عمل الأجهزة الرقابية المنوط بها محاربة الفساد بجديَّة لاتدانيها هذه الصفحات الاليكترونية مهما بلغ اخلاص مؤسسيها واعضائها بها ..

ولكن تكشَّف مقصود اولئك العباقرة الفاسدين شيئاً فشيئاً حينما  فطن الجميع لعدم تفاعلهم كما وعدوا ابان نشأة تلك الصفحات بل أخذوا دور المراقب عن كثب للتنكيل ببعض الشاكين وتقويض حرية العديد من الاراء  .. وشيئاً فشيئاً تصير تلك الصفحات من قبيل المكلمة لاجدوى منها ولا مغنم  غير فوائدٍ عظيمة قد اغتنمها أولئك المسئولين وفى غيبة من فطنة العديد من المتعاملين مع تلك الصفحات الاليكترونية  ..

بل وقد ثبت لدى الجميع أنهم قد أخطأوا عندما أضاعوا ثمين أوقاتهم فى التحاور والشكوى عبرها وكان أولى بهم أن يبلغوا الجهات الرقابية فوراً بما لديهم من أدلةٍ ثبوتية  الأمر الذى لو حدث  لتقدمت اليلاد مسافات بعيدة فى محاربتها للفساد والفاسدين  .. هنا كان لابد من قولة  فصل فى  مسألة الصفحات الاليكترونية أنها لاتغنى عن الجهات الرقابية  ودورها فى محاربة الفساد والقائمين عليه .. انتبهوا فلقد مرَّ زهاء العامين على ثورتنا ولم نحارب ثمة فساد ولا حتى فاسدين .. فهل تحمى الفساد صفحات محاربة الفساد الاليكترونية ؟!..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق