]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عمار الحكيم وصلاة العيد والخمسين الف دينار

بواسطة: أحمد الكناني  |  بتاريخ: 2012-10-26 ، الوقت: 19:21:00
  • تقييم المقالة:

كما عودنا عمار الحكيم في مبادراته الهزيلة خصوصاً بعد أفلاس جميع مشاريعه وسخط الشارع عليه بأن يقوم برشق الدنانير على كل من هب ودب عليه من أجل اعلاء شعبيته . فبعدما بانت جرائمه النكراء في الوسط الاعلامي وصار حديث الساعة الان وأصبح في قبضة القانون المحلي والدولي , فبعد أن ثبتت أدانته في مقتل عمه (( محمد باقر الحكيم)) من أجل الاستحواذ على السلطة والتي تم التعتيم عليها من قبل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بتوجيه من النظام الايراني , وكذلك أدانته دولياً في تهريب صهاريج الاسلحة الى منطقة القطيف في السعودية من أجل أشعال نار الفتنة بين الشعب السعودي .

 

فها هو الان بكل وقاحة يشتري الذمم بأموال بخسة ويحاول ان يعيد شمله من الاتباع المأجورين في صلاة العيد بمنطقة الجادرية التي أجريت من يوم الجمعة العاشر من ذي الحجة بشراء كل مأموم يصلي خلفه بمبلغ خمسين الف دينار عراقي !!

 

فأي فضيحة هذه وأي خزي وعار يلحق هؤلاء ليقدموا عليه في سبيل مناصبهم الشبيهة بلعقة كلب زائلة .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق