]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هند .. تلك عقدة الذنب . ( الحلقة 46 ) بقلم : تاج نورالدين

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-10-26 ، الوقت: 10:13:30
  • تقييم المقالة:

 

هند .. تلك عقدة الذنب ( الحلقة 46 ).

 

 

ثلاثة أسابيع مرت .. كانت كافية لعودتهما من فرنسا .. وهما يحملان أتعس نبأ .. وأغرب مفاجأة ..

حيث بعد الفحوصات المكثفة .. يأتي خبر من العيار الثقيل .. ليتأكد معه بقاطع .. أن السيد يونس رجل عاقر

ومن المستحيل أن يخرج من صلبه ولد .

نعم .. كانت لمرارة هذه الحقيقة .. جرعات قاسية .. تنساب حامية .. لتفرض وجودها .. على نفسية يونس ..

فرغم إيمانه المطلق .. بأن الله هو الواهب إن شاء .. وهو المانع إن أراد .. فإن ثمة أحاسيس حاضرة.. غائبة ..

تلقي بظلالها على باله و خواطره .. لترده مقهقرا من جديد إلى المربع الأول .. وخصوصا عندما بدأ يربط

سبب عقمه .. إلى عدالة السماء .. التي لا تغفل عينها .. ولا تغشى أذنها .. فمقتل هند .. وإن كان بغير قصد ..

إلا أن روحها تأبى إلا أن تلاحقه بإصرار .. إلى حين أن يبوح بسريرته وجريرته ..

وعندها ترجع هذه الروح إلى عالمها مطمئنة مرتاحة .. وقد عرف كلّ ٌمن يعنيه الأمر صاحبَ السبب في غيابها 

وتغييبها .

الساعة التاسعة ليلا .. عفاف في حديث ذو شجون مع زوجها .. فهي لا تزال تؤكد له ..

حقيقة الحب الذي يجمعها به .. وهذا الحب يجب أن يستمر .. مهما كانت الظروف .. ومهما حملته من أقدار ..

لكن يونس .. كان له رأي آخر .. وخصوصا عندما فاجأها قائلا :

- عفاف يا حياتي .. أنت ليس عليك حرج .. في أن يكون لديك طفلا .. و أنا أعرف معنى الأمومة جيدا ..

إلى متى تربطين مصيرك  بمصيري .. صدقيني .. أنت لم تخلقي إلا لكي تكوني أما .

عفاف وهي مندهشة من كلامه :

- إلى هذا الحد .. يهون عليك حبي .. من قال لك .. إني متبرمة من مصيري .. أو مستاءة من عاهتك

 صدقني هذا قدرنا .. وهذا ما أراد الله .. ثم صدقني لن أعيش إلا في حضنك ..

ولن أخرج إلى قبري بكفني إلا منْ كنفك  .

يونس :

- بعد عمر طويل يا حياتي .. أنا حقا .. جد محظوظ .. أن تكون بجانبي .. امرأة ليس لها شبيهاً مثلك ..

ولهذا أريد أن أتقدم إليك باقتراح .. أتمنى أن ينال من إعجابك ورضاكِ .

عفاف :

- كل ما تأتي به يعجبني .. وقد قبلته مسبقا .

يونس :

 - طيب .. لم لا  يكون لنا .. طفل أو طفلة بالتبني ؟.

عفاف أكثر اندهاشا :

- الله .. الله .. فكرة رائعة .. تيار كهربائي أوخزني  يا يونس وأنت تقول هذا .. ومن يدري ..

قد يعوضنا الله خيرا .. و هو خير الرازقين .

 

يتبع .........بقلم : ذ تاج نورالدين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق