]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الحملات الامنية هل هي مقاربة ؟أم تكريس لواقع الحكرة؟

بواسطة: Jalil Galiaty  |  بتاريخ: 2012-10-25 ، الوقت: 20:06:46
  • تقييم المقالة:

 

الحملات الامنية                                           هل هي مقاربة؟أم تكريس لواقع الحكرة ؟ كالعادة جلست في مقهى شعبي بحي ديور المساكين بالداوديات لأستمتع بارتشاف قهوتي المظبوطة وأشرب سيجارتي قبل أن أفتح كومبيوتري المحمول لأطلع على الرسائل التي وصلتني من أصدقائي الفايسبوكيين ,وأحاط علما بمستجدات الساحة السياسية والأدبية والشعرية ,حتى انقلبت المقهى أسفلا على عقب وعمت الفوضى وكسر الضوضاء هدوء وسكون المقهى الاعتيادي في هذا الوقت بفعل  خميس من رجال الامن الذين حلوا بغتة في اطار ما يسمونه في عرفهم بالحملات الامنية .فبدأ السباب والشتم يتعالى من أفواه رجال الامن في حالة هستيرية اتجاه الزبائن الذين اعتادوا الجلوس في المقهى الشعبي لقربهم من سكناهم ,أو لديدبنهم الروتيني في اطار اخلاصهم لمقهاهم المعتاد نفضا لغبار يوم متعب .فاسترعى انتباهي مجموعة من رجال الامن بالزي الرسمي ,والمدني وهم يفتشون الزبائن بطريقة استفزازية كأن شيئا افتقدوه فأرشدوهم الى هذه المقهى لايجاده فكانوا يعاملون الناس بوحشية تنم عن السلطوية والتعالي وكأني بهؤلاء الزبائن مغاربة من الدرجة الثالثة .أو اناس قدموا من كوكب أخر ,تعاملا أعاد عقارب فكري الى الزمن البائد زمن سنوات الرصاص حينما كان رجال الامن يتمتعون بسلطة مطلقة في غياب دستور يحدد واجباتهم وحقوقهم المهنية , وافتقاد المواطن الى ثقافة حقوقية وقانونية ,وكأن هؤلاء المواطنون ثوارا ضد النظام يبحثون في جيوبهم وتحث ملابسهم ويتنعلون أحديتهم بحثا عن مناشير أو أسلحة دمار شامل .ففي هذه الاونة مر أمام عيني شريط الربيع العربي فقرأته بسرعة مدهشة واسترعاني مظهر البوعزيزي الدي تمرد على الحكرة بحرق نفسه  على اثر صفعة الشرطية له,فكانت الشرارة الاولى لاشعال فتيل الثوراة والانتفاضات داخل العالم العربي فقلت في نفسي أليست هذه العنجهية البوليسية التي يتعامل بها رجال الامن مع المواطنين هي التي ستؤدي بالبلاد الى ما لا تحمد عقباه؟أليست هذه المعاملات الاستفزازية والقمعية هي نفسها التي حركت الشوارع العربية من التابوت الى التابوت؟ومن الماء الى الماء؟ألم يستفد أمننا من الدروس والعبر التاريخية القريبة ؟وما عرفته تونس وليبيا ومصر واليمن والبحرين وسوريا من انتفاضات ضد الحكرة الاستبدادية؟أهل يفتقد بوليسنا الى دروس في علم التربية النفسية؟.كل هذه ألاسئلة مرت من أمامي كشريط سينمائي  وأنا أرتعش لما يعيشه شبابنا من قمع ممنهج.لأن رجال أمننا لم يستوعبوا الدرس مما يجب أن تكون عليه الحملات الامنية لتحقيق المقاربة الامنية التي يتغنون بها .فالحملات الامنية يجب ان تقوم على تطهير الوطن من بارونات المخدرات _أي الحيتان الكبيرة التي لايستطيع أمننا الوصول اليها الا بأوامر مأمورهم ,والحملات يجب أن تنفد في الاجهزة المتعفنة ,لا داخل المقاهي لتقديم الشباب العاطل كأ كباش فداء مجرد  كونهم يدخنون لفافة حشيش من النوع الرديء يستعملونه كزعاف لتهدئة أعصابهم عوض الفوران والانتفاضة ضد الواقع المعاش ,لأن الحكومات المتعاقبة على تسيير الشأن العام لم  توفر لهم فرص الشغل في مالية كل سنة .فادا كان من المفروض ومن الضروري القيام بهده الحملات ,وجب تنفيذها داخل مجلس الشعب الذين يستخلصون رواتبهم الشهرية من اموال دافعي الضرائب وهم في غياب شبه تام أوفي بياتهم الكهفي حتى لا يشرعون قوانين تحد من الحكرة وترفع من شأن المواطن المغربي وتضمن له حقوق المواطنة الحقة وعيشه الكريم وأمنه الاجتماعي.كما يجب القيام بها ايضا داخل المجالس الجماعية والقروية و الغرف للتحقق من استنزاف المال العام بطرق ملتوية في صفقات مشبوهة وتقديم اصحابها الى العدالة لتقول كلمتها فيهم.هكذا يمكن ان نتق في هذه المقاربة الامنية ونطمئن الى هذه الحملات الامنية.ففي نظري كباحث وفاعل جمعوي ان مثل هذه الحملات ماهي الا تكريس لواقع استبدادي وواقع الحكرة بوطننا ,ونوع من التهييج النفسي لشبابنا لاعادة الامور الى ما كانت عليه أثناء الربيع العربي , وتقويض اقتصادنا وزعزعة استقرارنا.لدى فما يمكن استنتاجه من هذه المسرحيات الهزيلة الاخراج هو أن مسؤولينا لايهمهم استقرار المغرب بقدر ما يهمهم انتشار الفوضى لأنهم ألفوا العوم في الماء العكر, وكل عام وأنتم في ألف فوضى.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق