]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

كيفَ العيدُ يكونْ

بواسطة: أمل صادق  |  بتاريخ: 2012-10-25 ، الوقت: 17:05:38
  • تقييم المقالة:

 

 

تَنزِفُ الفرْحَةُ دمعآ في كلِّ عيدٍ لنآ بِـ طعمٍ مُختلفْ نَكهةُ ظُلمٍ وَ قَهرٍ وَ استبدآدٍ و جَهلٍ حتى بآتوا يَحُدونَـنآ منْ جهآت ٍ أربعْ فَـ كَمْ فَـقيرآ في أمتنآ وَ كَمْ حزينآ ..!!! وَ كَمْ شهيدآ ...!! وَ سجينآ .. وَ مقهورأأ وَ مَطْحُونآآ  !!   "المؤمنُ للمؤمنِ كَـ البُنيآنِ المَرْصُوصِ "   كَيفَ كذلكَ نَكونُ ... !!؟ وَ البُنْيآنُ مُتصدِّعٌ مهتريءٌ وَالإنسآنُ  مَخْلولٌ  مَهزومٌ هَلْ سَمعوآ أهلَ القصورِ عنْ الحديثِ المؤتمنْ نَحنُ أغرآبٌ في بلآدِنآ نصلُ الأرحآمَ وَ نَـكْـرهْ نَذبحُ الأضآحي وَ لآ نشْبعْ نَرقُـصُ بالعيدِ ولآ نَفْـرحْ  وَ وَطنُ مَهْجورٌ إلاَّ منْ حجآرةٍ و بضعُ لُصوصْ كَمٌ منَ الكَذب شَكّلَ الوُجْدآنْ !
لَمْ نُدركَ فَرحَ العيِدِ كَـ سآئرِ الأممْ ففي كُلِّ عيدٍ غَـصَّة على مدآر الزّمنْ علّمونآ  يآ أهلَ العِلمِ كيفَ الحُزنُ إذنْ ! فَـ نحنُ الآنَ بحآلةٍ كَـ الآلةِ نَتحرّكُ دونَ إدرآكٍ فآقدينَ المذآق نُفوسُنآ تَلبَّسهآ  الوَهنْ وَ أروآحُنآ تَتغنى بِـ الأملْ       أمل صادق 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-26
    العزيزة / أمل صادق . . التاريخ علمنا أن الشعوب هى التى تصنع أفراحها وأطراحها ، وسعادتها وشقاءها ، والمولى عز وجل نبهنا إلى هذه القاعدة التى تتحكم فى الحياة حتى يوم القيامة ، فى قوله تعالى : " إن الله لا يغير ما بقوم ، حتى يغيروا ما بأنفسهم " صدق الله العظيم . . إن حال الشعوب العربية المتردى البائس الحزين يعود الفضل فيه إليهم أنفسهم  ، على مدى عقود وعقود عاشوا خائفين خاضعين خانعين مستسلمين لظلم حكامهم وقهرهم ، تركوهم يحكمونهم عشرا ت السنين ، ثم يورثونهم لأبنائهم من بعدهم - بصرف النظر عن الأنظمة الملكية القليلة فى العالم العربى - جيلاً بعد جيل ، كما لو كانوا عقاراً أو قطعة أرض . . تركوهم إستولوا على الأوطان ، ونهبوا الثروات ، وقهروا الشعوب . . كما أن الحرية لا تُمنح - يا عزيزتى - بل تُنتزع ، فإن السعادة أيضاً لاتُمنح ، إلا من الخالق سبحانه وتعالى ، والخالق قالها لنا صريحة فى كتابه العزيز كما سبق القول . . فالذنب ذنبنا ، والخطأ خطؤنا ، والغفلة غفلتنا ، والبؤس بؤسنا ، والدمع دمعنا ، ولن تمسحه من على خدودنا إلا أيدينا ياعزيزتى . . هذه خلاصة القول . . مع تحياتى .
    • أمل صادق | 2013-01-06
      ·        د/ وحيد الفخرانى . :: احترامي و تقديريدكتور وحيد .. أقدم لك إعتذاري الشديد فلم أشاهد تعليقك إلا الآنْ

      أتفق مع ما ذكرته جُملةً و تفصيلاً ... نحنُ شعوب تنازلتْ عن حقوقها بمحضِإرادتها و استسلمنا للخوف و القمع و الظُلم

      حتى بتنا خارج منطومة الوطن و الحياة أيضا .

      و ما يحدث لشعبنا الآن .. مُحاولة منهم للتنفس الحقيقي لمعنى الحرية الذيسمعوا عنه و لم يستنشقوه

      كل التقدير و التحية لك دكتور

       

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق