]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكتابة هِـبَةُ الله !!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-10-25 ، الوقت: 11:03:42
  • تقييم المقالة:

 

الكتابة هي وجع يؤلم صاحب الشعور ، والفكر ، والخيال ..

هي نزيف سِرِّي يعيشه المرء داخله ..

هي جنين يعيش أطول مُدَّة في أرحامنا ، يتغذى من أعصابنا ، ورؤانا ، وأحلامنا ... يخرج طَوْراً مكتملا ، وطَوْراً آخر خديجاً  !!

هي قِطَعٌ من صورتنا الطبيعية ، نحب أحيانا أن نرى انعكاسها في مرايا الآخرين ، وأحيانا نخفيها حتى عن عيوننا !!

هي جانب من حقيقتنا ، نجرؤ ساعات أن نفضي بها إلى غيرنا ، وساعات نخاف أن يطلع عليها أي مخلوق !!

والكتابة ـ عموما ـ سيدة الأدلة على صاحبها ، فإما أن تدينه ، وإما أن تبرئه ، وذلك على حسب قراءتها وفهم نصوصها ، وتصريحات الشهود ، وتداول المستشارين ، واستنتاج القضاة !!

وهي إشاعة للأسرار ، كاشفة للسرائر .. وإعلان للأفكار ، موضحة للآراء ..

وهي البوح الذي يخرج من صدر صاحبها ؛ فإما أن يرتاح بعده ، وإما أن يزداد شقاء وضيقا ؛ فكثيرا ما يكون البوح مصدر متاعب ومشاكل ، ويكون قاصما للظهر ، وقاسما بين البشر !!

والكتابة ، في النهاية ، إما أن تكون عاقلة تهدي الناس ، وتنفعهم ، فتمكث بينهم ، ويكتب لها الخلود .. وإما أن تبدو مجنونة ينفر منها الخلق ، وتذهب جفاء ، ويكون مصيرها الشرود !!

والكتابة : هِـبَةُ الله لِصَفْوَةِ بني آدم !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق