]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرونه فى العقل قبل الجسم

بواسطة: Mohamed Abd Elsalam  |  بتاريخ: 2012-10-24 ، الوقت: 22:09:09
  • تقييم المقالة:

نحتاج للمرونه فى حياتنا ولكن الكثير يعتبر المرونه فى الجسم ولكن مرونه التعامل مع الناس ومع الظروف المحيطه شىء غايه فى الأهميه

ونعرف المرونه انهاتغيير الطريقه للبقاء على الطريق والوصول الى الهدف
وعدو المرونه هو التحجر والإصرار على اسلوب واحد فى الحياه وتكرار نفس الطريقه فى حل الأمور وهذا ما أسموه قانون الجنون أى تكرار نفس الحل وإنتظار نتيجه مختلفه

لنا فى رسول الله القدوه الحسنهمرونته مع الأعداء
فى صلح الحديبيه إنه صلّى الله عليه وآله وسلّم أمر علياً أن يكتب حينئذٍ في بداية كتاب الصلح: « بسم الله الرحمان الرحيم »، فاعترض على ذلك سُهَيل بن عمرو ممثّل المشركين، قائلاً: لا أعرف هذا، ولكن اكتُبْ: باسمك اللهم.
فقال صلّى الله عليه وآله: اكتب باسمك اللهم، ( فكتب عليّ عليه السّلام ذلك ).
ثمّ قال صلّى الله عليه وآله لعليّ: اكتب: هذا ما صالح عليه محمد رسول الله سهيلَ بن عمرو ( فكتب )، فاعترض عليه سهيل بن عمرو، وقال: لو نعلم أنك رسول الله ما قاتلناك ولا صَدَدناك، ولكن اكتُب اسمك واسم أبيك.
فأمر صلّى الله عليه وآله عليّاً بمحوها، فقال: لا والله، لا أمحاك أبداً.
أو قال: إنّ يدي لا تنطلق بمحو اسمك من النبوة. أو قال: ما أمحو اسمك من النبوة أبداً. أو: ما كنت لأمحو اسمك من النبوة. أو قال: لا أمحوه أبداً. وفي نص البخاري عن البراء بن عازب: « ما أنا بالذي أمحاه ».
فمحاه صلّى الله عليه وسلم

ولتتدليل عل اهميه المرونه فيجب ان نعلم أن عدو الإنسان الأول وهو الشيطان يتميز بالمرونه قال تعالى
قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم () ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين    فهو يدخل للإنسان بأى طريقه للوصول لغايته وهى إغواء الإنسان


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق