]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نواب القدس الحكاية لم تنتهي

بواسطة: ثامرسباعنه  |  بتاريخ: 2011-08-13 ، الوقت: 07:31:49
  • تقييم المقالة:
نواب القدس ..الحكاية لم تنتهِ  

يوم بعد يوم يمر على اعتصام الوزير المقدسي خالد أبوعرفة ، والنائبين عن مدينة القدس ؛ أحمد عطون ومحمَّد طوطح ، في مقرّ الصليبالأحمر بحيّ الشيخ جراح بالقدس المحتلة احتجاجًا على قرار الاحتلال إبعادهم عن مدينتهم ، ورفضاً لسياسته في إفراغ المدينة من أهلهاوسكانها ، فخلال هذا العام قدَّم هؤلاء النوَّاب نموذجاً يُحتذى به في الثباتوالصمود ، وقدَّموا للعالم صوراً من معاناة الشعب الفلسطيني على أرضه ، التيأصبحت سجناً كبيراً يقوده سجَّان إسرائيلي بسياساته العنصرية ومخططاتهالتهويدية .

 

أيام تمضي ، والنوّاب المقدسيون يقومون بواجبهم الوطني وذلك برفضهم وتحدّيهم القرارات الاحتلالية الجائرة ، وسيفشلون – بعونالله -  سياسة إبعاد أهل القدس عن مدينتهم .. كما أفشل مبعدو مرج الزهورسياسة الإبعاد العنصرية .. الأمر الذي يتطلب جهداً وإرادة فلسطينية وعربيةلدعم موقفهم واستثمار صمودهم لإغلاق ملف الإبعاد وحماية القدس وأهلها منسياسات العدو  الإجرامية ، و إنَّ سياسة الاحتلال  في إبعادالنوَّاب والمقدسيين عن مدينتهم وإفراغها من سكانها الأصليين تعدّ انتهاكاًصارخاً للحقوق الإنسانية والأعراف الدولية ، وسياسة عنصرية لن تفلح في ثنيشعبنا الفلسطيني وقواه الحيّة عن مواصلة ثباتهم على أرضهم وحمايتهملمقدساتهم.

 

الحكاية لم تنته بعد ، فلم يسلم النواب بقرار الإبعاد ويذعنوا له بل أعلنوا رفضهم وصبرهم وتحديهم للقرار ، ونصبوا خيمتهم معتصمين بها ثابتين على أرضهم ، لأنهم أصبحوا جزءاً من العدوان الإسرائيلي على أرضنا وعلىشعبنا ..  جزءٌ من الاحتلال والحرب .. جزءٌ من تهويد القدس وتدمير كل شيءفيها ؛ فهم يستهدفون الأرض والحجر والأحياء والأموات كما فعلوا في مقبرةمأمن الله ، ويريدون إخلاء القدس من أهلها والإخلال بالتركيبة الديمغرافية  وإحكام السيطرة على القدس وتهويدها.

 

الحكاية لم تنته عند النواب فقط ، فالجميع يتناول موضوع النواب من حيث صمودهم وصبرهم وينسى حجم التضحية والصبر الذي تقدمه عائلاتهم ، و مقدار الحمل الثقيل على عاتق هذه العائلات ، فعائلات النواب تقع الآن بين مطرقة الخوف على المصير المجهول للنواب والعائلات بالإضافة إلى سندان الحال الصعب الذي تحياه هذه العائلات في ظل حرمانهم من التواصل الأسريّ مع النواب واقتصار ذلك على لقائهم في خيمة الاعتصام ، لتقف هنا كل حقوق الإنسان ومؤسساته عاجزة لا تستطيع أن تقدم شيئاً لهذه العائلات المحرومة .

 

على المنظمات الحقوقية والإنسانيةوبرلمانية وأحرار العالم التدخل الفوري لوقف معاناة النوّابالمقدسيين برفض قرار الإبعاد الاسرائيلي بحقّهم ، وتفعيل قضيتهم في المحافلالدولية والضغط على الاحتلال لإلغاء تلك الانتهاكات والسياساتالعنصرية ، وعلى الدول العربية والإسلامية بشكلٍ خاص ، والبرلمانات العربية والإسلامية ، وكل الدول في العالم والبرلمانات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان ، ونشطاء حقوق الإنسان أن يضعوا حدًّا لهذه الجريمة ، ويجب مواصلة الجهود في كل المحافل والمنابر وفي كل المجالات القانونية والسياسية والإعلامية والجماهيرية من أجل نصرة المبعدين.

  بقلم: ثامر سباعنة فلسطين

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-08-13
    نرجو من الله ان يصل صوتك وأصوات المحبين والعاشقين لقدسنا الحبيب الى تلك القلوب قبل تلك المحافل.
    فنحن بحاجة لتلك الحمية في نفوس المسلمين لتوقف تلك الممارسات التي تقوم بها الصهيونية البغيضة.
    فهل من سامع للنداء وراءٍ لما يحدث ؟؟ أم العيون والقلوب ولآذان لم تعد تفي بالواجب.
    جزيت الخير اخي ثامر لما في قلمك من قول الحق ولا يضيع الحق ما دام هناك مطالب به , ويذكرنا به.
    سلمتم من كل شر.
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق