]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بجرة قلب يهدمون أمالا وطموحات . بقلم سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2012-10-24 ، الوقت: 18:15:55
  • تقييم المقالة:

  ما ساسرده في هذا المقال حدث يجسد مأساة من ضمن الكثير من  المآسي التي يتعرض لها الطلاب والباحثون في الجامعات المصرية ,فمنذ العام 2005 وحتي اليوم استمرت المحاولات الفاشلة من اجل الحصول علي درجة الماجستير , بدأت المحاولات الفاشلة بالتردد الي الجامعة للسؤال عن موعد  التقديم للقيد بالماجستير الذي ظل مغلقا ابوابه لمدة خمس سنوات متتالية الي ان اراد الله وتم فتح تلك الابواب عام 2011 وتم قبول الارواق بعد صعوبات جمه في الاجراءات من الجميع وكأنك ليس طالبا لعلم بل انسان يدق الابواب ليتسول من اصحابها , المهم تم قبول الاوراق وتم القيد بحمد الله بعد تلك الرحلة من المعاناه فهل انتهت المعاناة عند هذا الحد هذا ما كنت اتصوره الي ان بدات الايام في المرور لتثبت لي ان ما فات لم يكن يمثل اي معاناه بالنسبة لما حدث بعدها فعلي مدار عاما يصر الدكتور المشرف علي رفض اي اي موضوع من الموضوعات المقرر اجراء الرسالة فيها وبعد رحلة من االعذاب والبحث والتعب وبصعوبة بالغة  قبل سيادته بالموضوع واعتقدت ان الامر انتهي عند هذا الحد ولكن للاسف اعتقاد خاطئ كالمعتاد ففي كل مره تقدم الخطة للدكتور المشرف يطلب تعديلات وتجري التعديلات الي ان اراد الله ان نصل الي المرحلة الاخيرة من تلك التعديلات لتكون الفترة التي استغرقتها اعداد الخطة واختيار الموضوع عام ونصف العام وتم بحمد الله رغم ذلك وايضا بصعوبه تحديد موعد لدخول الخطة لحلقة البحث لاستكمال اجراءات التسجيل وبعد ان تم تحديد الموعد ولم يتيبق عليه اكثر من الشهر ونصف الشهر قرر الدكتور المشرف التوقف عن الاشراف عن الموضوع لانشغاله بالاشراف علي عدد كبير من الطلاب وهنا كانت الماساة والتي ضاع فيها مجهود عام ونصف من العمل والبحث في الموضوع وتجميع المعلومات اذ ان هذا القرار الذي اتخذته قد ترتب عليه البدء من جديد في رحلة البحث عن موضوع يرضي عنه المشرف الجديد هذا ان تواجد !!!!

ماساة حقيقية صانعوها  اناس يدعون انهم من محاربي الفساد وكانوا من ضمن من ثار مطالبا برحيل النظام الفاسد كما يسمونه ولكن يبدو ان النظام رحل ولكنهم هم ظلوا في اماكنهم ليكونوا سببا في المعاناة والظلم للكثيرين الذين يحملون في قلوبهم كرها لكل ما يحدث في مصر وما يتم فيها  فالمحسوبية هي الفيصل ومن لا يمتلك قريبا او يكون له شخص يعرفه بالجامعة سيعاني من تلك المعاناة واكثر في الوقت الذي تزول تلك الصعاب امام المعارف والاقارب والاصدقاء والابناء وكأن الجامعات اصبحت عزبة لمن يدرسون فيها من استاذه 

كان هذا نموذج لماساه حقيقة وهدم لطموح وامال كثيرة تم القضاء عليها بجره قلم ومضي من فعل ذلك في حياته وكأن شيئا لم يحدث ولا املك ان اقول ان مصر وطالما وجد فيها مثل هؤلاء فلن تقوم لها قائمة فملف الجامعات المصرية والظلم الحادث فيها والواقع علي الطلبة والباحثين من قبل الاساتذه ملف لابد ان يفتح لرفع الظلم عن الكثيرين ممن يعانون دون ان يكون هناك من يستمع لهذا النداء وحسبنا الله ونعم الوكيل .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Fida (عـــــــــــذاب) | 2012-10-25
    هي مصر ناقصة مصايب
    لا حول ولا قوة الا بالله
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-25
    عزيزتى / سلوى . . تلاقى المشكلة فى موضوعك إنتِ ، أنا إخترت موضوع الدكتوراه وعملت الخطة و وافق عليها القسم و مجلس الكلية و مجلس الجامعة فى خلال شهر واحد بعد الثورة مباشرة . . إنتِ عارفة هى فى موضوع إيه ؟ و لا بلاش علشان ما تزعليش . . و لا أقولك هأقولك ، موضوعها فى " المسئولية القانونية الناشئة عن قتل المتظاهرين " ومستمر فيها حوالى سنة ونصف ولسة حوالى سنة ونصف ، والآخر تقوليلى نكسة 25 يناير ، إنتم اللى طلبة تعبانين . . أهم حاجة إختارى موضوع يضرب نار ، وبعدين هتمشى معاكِ مية مية . . قوليلى إنتِ كلية إيه وأنا أختار لكِ موضوع جامد قوى وأكتب لك الدكتوراة كمان  . . إتعلموها بقة . بس خلاص .
    • سلوى أحمد | 2012-10-25
      يا استاذ وحيد لو قرات كلامي جيد هتلاحظ ان بالرغم من الرحلة دي والمعاناة الدكتور وافق علي الموضوع ومكنش عنده اي اعتراض عليه لكنه فجأة وبدون مقدمات اعتذر والامر بالنسبة ليه عادي علي الرغم من انه يعرف النتائج المترتبة عليه لكن انهي كل شئ ببساطة المشكلة هنا واذا كنت انت وفقت في اشراف جيد لم يعقد لك الامر ولكن للاسف انا لم احظ بنفس الفرصة وعلي فكرة المشكلة دي مش خاصة بيا وحدي زملاء كثيرون تعرضوا للموفق دا مع الفارق في بعض الامور 
      • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-25
        عزيزتى / سلوى . . أنا قرأت كلامك قراءة جيدة جداً ، لكن يا عزيزتى زى ما قلت لكِ ، الحكاية مش حكاية إشراف جيد ، الحكاية إن فيه ناس واثقة من نفسها ، وعارفة تختار الموضوع اللى يعلق فى دماغ الدكتور المشرف ، ويخليه هو اللى يشجع الباحث علشان ينهيه بسرعة ، إنما لو الموضوع سكة - زى موضوعات ناس أعرفها - يقوم الدكتور المشرف يلففها حول نفسها سنة ونصف ، وبعدين يقو لها باى باى ، زى ما حصل معاكِ يا سلوى . . وبعدين أنا قلت لك المفيد ، عرفينى إنتِ كلية إيه ، وأنا أختارلك الموضوع اللى ما حصلش ، وعاوزة أكتب لك الرسالة كمان ما عنديش مانع . . الموضوع بالنسبة لى كان سهل لأن حكاية قتل المتظاهرين دى كانت جديدة ودخلت دماغ الدكتور وعجبته ، وأنا اللى مختار موضوع الرسالة بنفسى وجهزت الخطة ورحت فاجئت الدكتور بيها وافق علطول . . وبعدين يا سلوى مش عيب برده ، هو أى أى ، ولا زى زى ، ولا كل قط يتقاله يا مشمش . . إتعلموها بقة . كفاية كده عليكِ المرة دى .
        • سلوى أحمد | 2012-10-26
          برضه الفكرة مش واضحة استاذ وحيد هفترض معاك الموضوع مش كويس هل المفروض يسبني اشتغل فيه وبعدين يعتذر ولا يعتذر من البداية وعموما ماشي انا هعتمد عليك اتفضل ورينا الثقة دي وهات ليا موضوع يكسر الدنيا في مناهج وطرق تدريس اللغة العربية انتظر منك الموضوع اللي محصلش وهشوف هيتقبل ولا
        • سلوى أحمد | 2012-10-26
          برضه الفكرة مش واضحة استاذ وحيد هفترض معاك الموضوع مش كويس هل المفروض يسبني اشتغل فيه وبعدين يعتذر ولا يعتذر من البداية وعموما ماشي انا هعتمد عليك اتفضل ورينا الثقة دي وهات ليا موضوع يكسر الدنيا في مناهج وطرق تدريس اللغة العربية انتظر منك الموضوع اللي محصلش وهشوف هيتقبل ولا
  • الامير الشهابي | 2012-10-24
    هؤلاء  ألذين يعتقدوا أنهم ممسكون برقاب البشر ومستقبلهم  علينا جميعا أن نعلنها حربا مفتوحة عليهم  لله درك يامصر  فمتى تعود مصر لماضيها الذي كانت فيه منارة للعلم وليس دكاكين يتحكم بها الجهلاء .
    • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-25
      العزيز / الأمير الشهابى . . أراك متحاملاً على مصر ، كلماتك فيها شئ لا يُريحنى ، كلماتك المعسولة عن مصر أستشعر السم فى طياتها . . مصر لم تتحول إلى دكاكين يتحكم بها الجهلاء ، مصر بخير وسوف تظل بخير ، مصر زاخرة بالعلماء والكفاءات والنوابغ ، ولا تحتاج إلا إلى إستقرار فقط . . تريد من أن يُشن حرباً على من ؟ المصريون لا يشنون حروباً على بعضهم البعض . . لسنا لبنان يا عزيزى ! ! نحن نحارب الفساد ،  نعم . .  ونحارب الظلم نعم ، ونحارب الفقر والجهل والمرض ، نعم . . ولكننا لن نحارب بعضنا البعض ، ولن نعلنها حرباً مفتوحة على أى منا ! نحن أمة مصرية متماسكة عبر آلاف السنين ، تاريخنا يشهد لنا بذلك ، يبدو أنكم عشقتم الحروب الداخلية والفتن من طول ما عشتموها . . الأولى بكم - يا عزيزى - أن تعلنوا حرباً مفتوحة على العملاء والخونة الذين باعوا لبنان ومزقوها . . وبعدما تنتهوا من حربكم المفتوحة فى لبنان - ولن تنتهى - نتناقش سوياً فى موضوع الحرب المفتوحة فى مصر . . وردى عليك فى المقال السابق فيه الكفاية . . مع تحياتى للشعب اللبنانى .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق