]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

مرسي في ضيافه أمير قطر بقصر الاتحادية . بقلم سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2012-10-24 ، الوقت: 17:38:59
  • تقييم المقالة:

      طالعتنا الصحف بان امير قطر قد توجه  للقاء مرسي بقصر الاتحادية , وكم ينقص هذا الخبر المصداقيه فمن غير المنطقي ان يحل صاحب الدار ضيفا في بيته , فمصر بكل ما فيها ومن فيها اصبحت الان تحت الوصايه القطرية كواحدة من ولاياتها الخاضعة لسلطاتها فمن المنطقي ان يستعد حاكم الولايه لاستقبال الوالي وتقديم كشف حساب عما تم واخذ الاوامر لتنفيذ من يجب تنفيذه  ومن الطبيعي الا يكون امير قطرا ضيفا في ولايته الجديدة  بل صاحب لمكان خاضع لسلطته بعد ان غابت الاسود عن عرينها فاصبحت مصر مأوي  تأوي اليه الفئران من كل مكان لتفرض سيطرتهاعلي المكان ومن فيه .

    انه حقا لشئ محزن ان تتحكم دولة لا تعدو كونها نقطة  بالنسبة لخريطة مصر في بلد صاحب حضارة تعود الي سبعة الاف سنه بلد  ظل علي مدار تاريخة مضرب الامثال في السيادة والريادة بلد اعتاد علي ان ينجب الابطال ريقهر الصعاب ويتصدي لكل من يحاول المساس بامنه وسيادته ,ا ن هذا الدور المتنامي لقطر في مصر علي هذا النحو الذي اصبح مصير الوطن مرتبط بمساعدتها وخططها امر لابد له من وقفه واذا رضي به البعض لمصالح خاصة تربطهم فان الشعب المصري ابدا لم ولن يرضي ان تكون مصر تلك الدولة العظيمة تابعة لتك الدويلة التي لا تتعدي مساحتها مساحة  حي من احياء القاهرة .

    ان ما يدرا خلف الابواب المغلقه  بين حمد و مرسي امر لابد ان ينتبه اليه المصريون لابد ان يكون هناك انتباه لسيناء وما يحدث فيها بعد ان توجه امير قطر في بداية زيارته لزيارة قطاع عزة لابد ان يكون انتباه وحذر ونحن نستمع الي حديث حول تأجير قناة السويس يجب الا تلهينا الازمات التي ازعم ان غالبتها مفتعله للتغطيه علي الدستور وما يحدث فيه من ناحية ولتنفيذ وعود ورد جميل لبعض الدول جراء مساعدات من ناحيه اخري ان مصر في خطر فلا تدعوا الكهرباء والمياه وغلاء الاسعار وغيرها من معاناتكم تصرفكم  عما يحاك لبلدكم  وما يدبر خلف تلك الابواب هذا الشئ الذي لا اظنه خيرا علي الاطلاق .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-25
    عزيزتى / سلوى . . إنتِ عارفة إيه مشكلتك ؟ إنك لا تريدين قراءة تاريخ مصر جيداً ، قطر مين التى تتحدثين عنها ؟ هل سمعتِ حديث رئيس وزراء قطر عن مصر ومكانتها ؟ الرجل قالها صراحة : أن قطر لاشئ بجانب مصر ، بالذمة فيه كلام يُقال بعد ذلك . . جمال حمدان رحمه الله كتب كتاب تحفة عن شخصية مصر ، أنا قرأته مرتين بس للأسف كنت مستعيره من صديق ، إبحثى عنه هتلاقيه على النت ، حمليه وإقرأيه ، كى تعرفى حجم مصر وقيمة مصر وثقل مصر . . لما تقرأى تاريخ مصر سوف تعلمى أن مصر دى خسارة فى المصرين الحاليين ، مصر دى أكبر مننا كلنا ، وإحنا اللى مبهدلنها ، وللأسف الشديد الأجيال الجديدة مفيش منها أمل ، إلا أعداد بسيطة جداً . . ربنا قال فى القرآن " وخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلوات وإتبعوا الشهوات ، وسوف يلقون غياً " صدق الله العظيم أهى الأجيال اللى طالعة دى هم الخلف الذين سيضيعون مصر . . إكلمى عن مبارك زى ما إنتِ عايزة ، لكن عند مصر ، قفى إنتباه . . بس خلاص .
    • سلوى أحمد | 2012-10-25
      لمصر منا كل الاحترام والتقدير واعلم مكانة مصر جيد ولا احتاج لقراءة شئ من اجل التوصل لذلك ويا استاذ وحيد ما فائدة قراءة التاريخ طالما لا نتعلم منه يا استاذ وحيد لن نضع رؤوسنا في الرمال قطر تلك البلد الصغير يتحكم اميره في مصر وينفذ مخططات الغرب فيه يا ريت ننتبه ومعك في ان ان الكثيرين من ابناء مصر لا يدركون قيمتها والا ما كانوا سببا لما تعاني منه مصر الان -- مع تحياتي 
      • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-25
        عزيزتى / سلوى . . مفيش حاجة إسمها إنك عارفة مكانة مصر جيداً بدون أن تقرأى تاريخها لتتعلمى منه حجم مصر ، وهل يمكن لأحد أن يتحكم فيها أم لا ؟ سواء فى حجم قطر أو فى حجم غيرها ، الموضوع مش فهلوة ، علشان تعرفى تتنبئى باللى هيحصل بكرة ، لا زم تعرفى إيه اللى حصل إمبارح وتفهميه كمان ، لأن فى التاريخ قاعدة بتقول " النهاردة إبن إمبارح وبكرة إبن النهاردة " وقاعدة أخرى تقول " أن التاريخ يعيد نفسه "  وده موضوع يطول شرحه ، والموضوع مش فهلوة الموضوع علم ودراسة وتحليل الماضى لإستخلاص المستقبل ، وده اللى أنا كتبته فى مقالى " يا أبناء مبارك ، إقرأوا التاريخ ، وتعلموا أدب الحوار "، يا ريتك - يا سلوى - كنتِ تابعتِ من يومين الفجر على الهواء من ولاية فلوريدا الأمريكية ، وقائع المناظرة الثالثة والأخيرة بين أوباما ورومنى فى سباق إنتخابات الرئاسة الأمريكية ، وسمعت كلا المرشحين وهما يتحدثان عن مصر وثورتها ومكانتها وتأثيرها على دول الشرق الأوسط بالكامل ، وكم أعطى كلا المرشحان أهمية خاصة لمصر فى المستقبل ، ويكفى كلمة رومنى عندما قال لأوباما : أن دول المنطقة فى كفة ومصر وحدها فى كفة . . قطر مين؟ ومخططات الغرب مين ؟ رحم الله القذافى _ كان ينطق بالحكمة أحياناً - عندما قال عن مصر منذ حوالى خمس سنوات أنها عظيمة وكبيرة ولا تسقط أبداً ، وعندما سأله أحد الصحفيين عن السبب ، فقال القذافى :لأن حكامها يسرقونها منذ سبعة آلاف سنة وما زالوا يسرقونها ومع ذلك لم تسقط ، فكانت النتيجة أن غضب منه مبارك وعاتبه فى ذلك . . .    أشكرك على متعة الحوار معك .         مع تحياتى .
        • سلوى أحمد | 2012-10-26
          الامريكان عارفين يعني ايه مصر وكانوا  عارفين يعني ايه قائد حكيم محافظ عليها عشان كدا كان لازم مصر تقع وتكون نكسات الخريف العربي عشان تتكسر مصر لكن باذن الله مش هيحصل لان البلد لسه فيها وطنينين 
  • الامير الشهابي | 2012-10-24
    عندما تباع الأوطان  فتاريخنا أسود في الثلاث ..محمد أنور  ومحمد حسني ومحمد مرسي يالسخرية القدر أن تكون أسماءهم محمد فيا خير الأسماء  تبرئي من أفعالهم 
    • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-25
      الأخ العزيز / الأمير الشهابى . . ليس عندنا فى مصر زعيم أو قائد أو رئيس باع مصر قط ، كما باع قادة لبنان وساستها الأرض اللبنانية والسماء اللبنانية والشعب اللبنانى ، ومزقوا العلم اللبنانى وإستبدلوه بالعلم السورى والعلم  الإيرانى ، بلدكم يا عزيزى باعها الساسة اللبنانيين منذ نشوب الحرب الأهلية فى لبنان فى أواخر السبعينات من القرن الماضى _ وأنا أذكرها جيداً بحكم سنوات عمرى التى تجاوزت الخمسين - كما أذكر أيضاً أن السادات - رحمه الله - الذى ذكرته فى تعليقك وقف صارخاً ومحذراً الجميع بقولته التى سجلها له التاريخ وسجل له أن كان بعيد النظر ، وكان سياسياً من طراز فريد ، صرخ بأعلى صوته " إرفعوا أيديكم عن لبنان وأتركوه وشأنه " ، أنا لا أعلم كم هو عمرك ، وإن كنت حضرت ذلك التاريخ أم لا ؟ ولبنان منذ تلك الصرخة لم يذق شعبها الشقيق طعم الأمان . . ليس عندنا يا عزيزى من باع مصر ، كل قادتنا وزعمائنا ورؤسائنا وطنيون مصريون مخلصون لمصر ، تاريخ مصر ليس فيه خائن واحد ، ولا عميل واحد ، نتفق معهم نختلف حولهم ، ولكننا نحبهم جميعاً ويحبوننا ، هم منا ونحن منهم ، وتاريخ مصر ليس أسوداً ولا نتبرأ من أفعالهم . . السادات رحمه الله كان وطنياً ومصرياً مخلصاً لمصر وشعبها ، ومبارك كان بطلاً مظفراً فى نصر أكتوبر المجيد ، أعظم حروب العرب قاطبة ضد الصهاينة وآخر الحروب ، فما عاد العرب قادرون على محاربة الصهاينة بعد السادات ومبارك . . إختلفنا مع مبارك ولكنه إبن مصر البار أصاب وأخطأ ، وحاسبناه على خطئه الذى كان عن غير عمد ، ولكنه إبن مصر البار ولا نزايد على وطنيته ومصريته ، أما أنتم - يا عزيزتى - فانظروا إلى ساستكم الذين باعوا لبنان وقبضوا الثمن وقتلوا الشرفاء منكم أين رفيق الحريرى ؟ أين بشير الجميل ؟ أين وسام الحسن مؤخراً ؟ إسألوا حسن نصر الله من قتل الحريرى ؟ وإسألوا وليد جنبلاط من قتل بشير الجميل ؟ للأسف تاريخكم الحديث ملوث بالخيانة والدماء وبيع لبنان وقبض الثمن . . السادات مصرى ، ومبارك مصرى ، ومرسى مصرى ، وكلهم وطنيون مخلصون عاشقون لتراب مصر ، أما قادتكم وساستكم جميعهم إلا قليلاً ، كلهم خانوا لبنان وخانوا الشعب اللبنانى الشقيق وباعوا الأرض والكرامة والسيادة ، وهم الذين يتعين على اللبنانيين أن يتبرأوا منهم ، أما نحن فنفتخر بكل قادتنا وزعمائنا ورؤسائنا . .               لك التحية ولشعب لبنان الممزق المعذب الراحة والسلامة .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق