]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سجينة هموم باكية

بواسطة: عاشقة الزهور  |  بتاريخ: 2012-10-24 ، الوقت: 17:09:02
  • تقييم المقالة:

سجينة هموم باكية
بغيوم الجراح التعيسة
ولن أشكوى لأشخاص
تقيلة على قلوبهم
مادمت أستحمل الآلام
سأصبر حتى يغيب الدمع
    من عيوني ويزاح
     الحزن من قلبي
سأحرم نفسي من صرخات
           البوح
سأكتم وأتظاهر بالأفراح
حتى لاأرعب أحبائي علي
وكي لاأزعج أعدائي
فمادمت أستحملكم وأنا عبء
عليكم فاليوم علمت
كم كنت غبية!

كم من مرة مسحت دموعكم ؟
وخففت آلام جراحكم
كنت كدواء مر تستحملونه للعلاج
وكنتم لي حاقدين
لم أكن أعلم ياأعزائي
أن شكواي كالرصاص التاقب
وصوتي كالزلزال القاتل
تستدعونني كعفريت القناديل
وآتي من أجلكم بخوف
تشكون وأسمع بصبر
مل منه الصبر
فتطلبون وأنفد ومع ذلك
همومي تقل عليكم كجبال
البراكين المتوهجة
فهمت حزنكم من همسات عيونكم
وإن قلت آي أيتها الجروح
تهربون بمبرر وكأني أتسولكم
وأستعطفكم بمال وخدمات
وتقتلونني بالنمائم والشتم
بالأحزان والهموم
ماأنا إلافتاة مقهورة
قدمت من قوم الغباء
غضت عيونها عن عيوبكم
آتت في خدمتكم وفهمكم

أيها المستهزئين الشامتين
بقلم:منال بوشتاتي
 
 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق