]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إفريقيا حين تتحول لأحلام إلي مأسي

بواسطة: الحاج ولد السالم  |  بتاريخ: 2012-10-24 ، الوقت: 16:00:14
  • تقييم المقالة:

 

بسم الله الرحمن الرحيم                                                       

إفريقيا حين تتحول لأحلام إلي مأسي                                                

تعتبرالهجرة في مورتانيا هي وسيلة الحيات السعيدة عند كثير من الشباب الموريتاني ولاكن مع الأسف أن معظم الشباب لايدركون أن هذاه السعادة قد تتحول إلي معانات حيث يعرضون حياتهم للخظر من أجل القدوم علي مسألة لا يعرفون إن كانت قد تغير حياتهم أم لا لاكنهم ءاملين أن تتغير حياتهم حيث يقول البعض  (الموت ولا الفقر في موريتاني )                  

               ولاكني هنا أوريد أن أو ضح المقال وأذكر جميع المراحل التي يمربها الشباب في   موريتانيا                     

مرحلة الدراسة  تنقسم الدراسة في موريتانيا إلي  قسمين أولا تعليم  محظري وهي  معروف شعبيا ويرتادهذه المرحلة حوالي 18% من الشباب

 

أما المرحلة الثانية فهي المدرسة ويرتادها حولي37% رغم أن هذا لإحصاء غير معتمد هذا كا تقديري شخصيا) من الشباب المريتاني ويتوقع أن يكون هذا العددفي التراجع مع  أن هنا ك توعية في مورتانيا لخطورة الجهل وتجلياته علي المجتمع  إلا أن موريتانيا مازالت تعاني من نقص حاد في التعليم حيث لاتتوفر لإمكانيات الازم للتعليم ا حيث أن التعليم لإبتدئ لايحظ بعناية وهناك أيضا نقص حاد في المدرسين وعدم إقبال من قبل لأهالي حيث يعتاد معظم الأولا المدرسة في مرحلة متقدم من العمر

حيث يتجواز الطفل مرحلة10سنوات وهنا تكون الدراسة أصبحت سلبية بدل من إجابية لأن الطفل هنا أصبح يفكر في السفر لكسب لقمة عيشهىه حيث يقول البعض أنه يمكن أن يرسخ هذاه الفكرة لدي الأطفال من حوله وهكذا تكون الدراسة سلبيةعليه وعلي لأطفال من حوله  لأنه بفارغ الصبر ينتغرسن البلوغ للتتسناله الفرصة ليسافر إلي دول إفريقيا  ويحقق حلمه لذي ورثه عن أبيه

كما أني هنا أوريد أن أذكر قصة شاب إلتقيت به سافر في سن متقدمة

وهناك تبدأ قصة حياته حيث يقول عندما سافرت إلي إفريقيا ظننت أني أنتقلت من المعانات إلي السعادة لاكني سرعان ماأكتشفت أن هذه سوي خيالات وخيالات لا مكان لها من الواقع لأن المعانات تبدأ من إفريقيا وما أدراك ماإفريقيا

هنا حيث لا أحد يرحم ليس هناك أم تساعدك في إعداد طعامك أخ يروي لك قصص عن طفولتك ولا صديق ينصحك ولا صديقت تحبك هنا  لاأحدلاأحد بما في المكلمة من معنا حيث أن لأخ هنا يتحول إلي ذئب مفترس

والصديق إلي مرشد إلي المعاصي والمحرمات ولإختلا ط بالأجنبيات

من يرضا بأن تكون حياته هاكذا وهناك يقول الشاب في قصة معاناته عند ماجئة من موريتانيا إتصلت بصديق عندي في الدولة هناك وكان في أستقبالي في المطار هنا بدأة العبة بعدما إن أنتهت أيام الضياف فعرض علي عمل غنت أني أصبحة مليار دير لا كن كان للواقع شئ أخرفا ذهبت إلي العمل

وبدأة أسمع أن هناك قوانين تقول بأن المبتدأ يمضي ثلاثة أشهر بدون راتب فا الشتغلت ثلاثة أشهر بدون راتب وبعدثلاثة أشهرصرت حينها أعرف العمل والوغة ومعاملة الزبائن لاكن كانت عندي أيضا  موهبه في أستقطاب الزبائن لاطلما أحتكر المسؤل حينها معرفتي وموهبتي وبعدها جاء الفرج لاكن ليس القادم بأحسن من المغادر أعطاني راتب اتدرون كم الراتب 300دولار فقط صبرت حتي أمضية حولي 6أشهر بهاذا الراتب بعدذالك هددت با الرحيل أوزيادة الرا تب لاسرعان ماأكتشفت أن المسألة ليست مسألة شخصية وإنماهي مسأله عامة وبعدذالك باؤسبعين جائني الجواب با زيادة الراتب فاأصبح راتبي 400بدل 300دولار فهناك أمضية سنة بهاذ الرتب وبعدها قررت ترك العمل قال لي شخص إن هناك زورق يعبر إلي دولة مجاورة يكون العمل فيها أحسن عن طريق الهجرة غير الشرعية فا قررت الحجزفيها وكان ثمن حجزها 2000دولار وكنت حينها لا أمل ك المبلغ كوله فا طلبت المساعدة من بعض لأشخاص وفعلوذالك  وبعدذهاب الزورق غادرة حوالي الساعة 4ص كان علي متنها 30 شخص كان من بينهم  واحدأبيض فبعد المغادرة أمضينا يومين لاطعام يؤكل سوي علبت سمك فتأخذعلب في الساعة12 ص وعلب  في المساء    12 م  وبعد اليوم الثالث تعطل محرك الزوق وقررالقراصنة وضعنا علي شوطئ  كابندي بعدذالك بي يومن علي السواحل من دون طعام  ألقت السولوطات  القبض علينا وسرعان ماوجد نا أنفسنا في السجن متهمين بجريمة الهجر غير الشرعية لم يعاملونا با وحشيه و لم يتلقي أحد منا ضربة سوي لأبيض فعندما تم القبض علينا سأل الضابط الأبيض ماذا تفعل هنا فلم يقل له شي حينها فصفعه علي الوجه فكانت جريمته تختلف عن جريمتنا إ نه  أبيض فكانت صفعه موألمة وبعدذا لك بعشريمن يوما قررت السلوطات تهجيرنا إلي بلداننا فكل واحد راحه علي طريقه وهناك أنتهت قصة الشاب

هذه إفريقيا يامن يطمح أن يحقق حلمه في إفريقيا

أجارنا الله وإياكم مماتلاقا هذا الشاب من معانات

 

مع تحيات الحاج ولد السالم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق