]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلى العربي بن مهيدي

بواسطة: Amine Dahmas  |  بتاريخ: 2012-10-24 ، الوقت: 13:59:54
  • تقييم المقالة:

أبصرت في الأيام نجـــــــــــــــــــــــــــما موقدا

                       فمشيت خلف بريقه مستشهدا

و إلى المنى سارت خطاك تضيئ في

                      ليل قناديلا فتمحوا الأســـــــــــــــــــــــــــود

أسرت بك الأحلام في شغف إلـــى

                       نور تراءى في القصائد ســــــــــرمدا

و تسابق الشهداء في أثوابهــــــــــــــــــــــــم

                       و تضافرت في الدوح أيديهم يدا

هذا ( الأمير )* استل في ترحابـــــــه

                       سيفا و قال: لك العلى لتمجدا

أنت الذي قربت حقا مبعـــــــــــــــــــــــــدا

                       في دولتي و سللت سيفا مغــــمدا

يا خير أبنائي أعدت معاركــــــــــــــــــــــي

                        و أنرت تاريخا فأزجل منشـــــــــدا

تدعوك ( فاطمة )** بصوت خافت

                       متوهج فترد جرجرة الصــــــــــــــــدى

بصوتها: يا واصلا نســـــــــــــــــــــــــــــــبي إلى

                      أبنائه شرفا حللت مخلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدا

ها أنت بالأشواق محترق و من

                    ناري ترى ضوء و تشعل فرقدا

أبصرتني في البحر لؤلؤة فهـــــــــــــــــا

                    أنت الذي غاصت أمانيه سدى

يا ليتني ما كنت في التاريخ !ما

                    ضيعت حسنا في الجبال و لا بدا

يا ليتني ما عشت إلا في حـــمى

                   رجل أثار الرعب في وجه العــــــــدى

يا سيدي هذي الحدائق في الهوى

                   ستلمنا زوجين زادهما الهـــــــــــــــــــــــــــدى

و في ربى الأوراس ( مصطفى)***أتى

                  بالحق يستهمي بريقا في المــــــــــــــــــدى

و ابتلت الأزهار و ابتلت ربى

                  أتعـــــــانق هذا تقاطر كالنــــــــــــــــــــدى؟

أم هذه الأشواق بينكما رست

                  كدم طفى فيه الحنين و أزبــــــــــــــدا؟

تلك السنين أيا رفيقي خلدت

                  فينا و زادتها المنون تمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــددا

و الحق في الأوراس رام تعبــــــــــــــــــــــــــــــــــدا

                  فبنى له في كل شبر معبـــــــــــــــــــــدا

 أبصرت في الأيام نجـــــــــــــــــــــــــــما موقدا

                فمشيت خلف بريقه مستشهدا

سيصافح الأبناء إخوتهم غــــــــــــــــــــــــــــــــدا

               و سيورق الأطفال من سلم بدا

·      الجزائر: جوان 1996

( * ) الأمير عبد القادر.

( * * ) لالة فاطمة نسومر.

( * * * ) مصطفى بن بولعيد.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق