]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الحياة كلمات

بواسطة: عبد القادر بوحريس  |  بتاريخ: 2012-10-23 ، الوقت: 20:50:47
  • تقييم المقالة:

كتب في نوفمبر 2011

الحياة كلمات
أرى الدّنيا كمن يسعى في كتابة قصيدة،يتعب ويسهر ويجهد ذاته من أجل تلك الكلمات التي تبني القصيدة،فإن حصّلها يشرع في تركيبها ويجتهد في حسن توظيفها حتى ترضى نفسه بنسجها ووضاحة سبكها،ومن ثم يدرسها كما يفعل الطبيب مع مريضه بعد العملية الجراحية،فينقّحها ويزيد في بيانها ورمزها.تتضارب الحروف فيما بينها وترقص الكلمات على قرعها كلمات من غير تكلّف ولاتنافر ولا غرابة وإلّا فإنّها تهرب من صاحبها ك...

ما تهرب الطريدة من فم الأسد فلا هو شبع من لحمها ولا صاحبه الذي يجدها قد نفقت فيعاف أكلها ،فتأكلها الضّباع وإن كانت جيفة هكذا يتداول البعض منّا الكلمات جيفة لا حياة فيها فالحياة تصنعها الكلمات.
تنتهي القصيدة وتخرج للعالم في قالب جميل وحلّة جميلة ولكن سرعان ما تموت لأن كلماتها تموت فتُوارى الثرى ويُنقش في آخر القصيدة أن الحياة كلمات وإن ماتت فصاحبها قد مات.

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق