]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عجز الشرطة أم فسادها سبب للثورات

بواسطة: رضا البطاوى  |  بتاريخ: 2011-08-13 ، الوقت: 06:14:39
  • تقييم المقالة:

عجز الشرطة أم فسادها سبب للثورات

من خلال الثورات الحادثة فى المنطقة ومن خلال أحداث العنف المستمرة فى بريطانيا يتبادر إلى أذهاننا السؤال التالى :

هل أجهزة الشرطة فى تلك البلاد عاجزة  أم فاسدة ؟

فى حالة الثورة المصرية كمثال نجد أن الشرطة قد عجزت عن التصدى للمتظاهرين وفى النهاية فرت أو تم إصدار الأوامر لها بالفرار وتم إصدار الأوامر لها بافراغ السجون من المساجين لافساد ثورة المتظاهرين .

إن الشرطة فى الغالب عاجزة وفاسدة معا وعجزها فى مصر كان يتمثل فى أن معظم جنود الشرطة فى مصر أميين أو يعرفون القراءة والكتابة بالكاد وهى خطة تم وضعها ليسهل السيطرة على الجنود ولكن يبدو أن هذه الخطة فشلت فى المرة الأخيرة فلم يستطع الجنود استيعاب أن يتصدوا لأقاربهم ولكل هؤلاء الناس الذين بتفكير قليل سيعرف الجنود أنهم لا يمكن أن يكونوا بملايينهم مجرمين يجب التصدى لهم .

وأما فى الحالة البريطانية فالشرطة البريطانية شرطة متعلمة وتعتبر من أرقى أنواع الشرطة العالمية ومع هذا لم تستطع أن تسيطر حتى الآن على ثورة الأحياء الفقيرة والمهمشة ويعود هذا إلى وجود ثقافة غربية شائعة تدفع الإنسان إلى الحفاظ  على حياته إلى أقصى حد ومن ثم فالشرطة البريطانية لا تجدها تشتبك مع الناس مباشرة إلا إذا كان عددها كبير ومن أمامها لا يحمل أسلحة فتاكة.

وفى الشرطة البريطانية عناصر فاسدة إما بالمعنى الأخلاقى العام وإما بالمعنى العنصرى  وهؤلاء الفاسدون هم غالبا ما يكونون سبب قيام ثورات الأحياء الفقيرة حيث يعاملون أهل تلك الأحياء بالعنف كقتل بعضهم كما حدث فى سبب ثورة تلك الأحياء أو تعذيبهم.

 قطعا لا يمكن أن يتم تحميل الشرطة وزر كل تلك الأحداث فالحكومات ومن ضمنها الشرطة هى السبب فى حالة الغليان الموجودة بين الشعوب من خلال انتقاصها لحقوق بعض الطوائف  .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-08-13
    لا ننسى اخي ان الشرطة ايضا من الشعب.
    فهو من تلك البيئة ولن يتغير فكرهم الا بما يتلقون من قوانين وواجبات ,, وقسم.
    لكن من لا إيمان له لا آمان له.
    شكرا لكم
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق