]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وهكذا جفت الينابيع,,وسقطت اوراق الشجر,وتكسر حظن الحنان واندثر اريام الزعبي

بواسطة: اريام الزعبي  |  بتاريخ: 2011-08-12 ، الوقت: 22:27:55
  • تقييم المقالة:

 

هناك في اقاصي البلاد البعيدة حيث تغرد العصافير وتلعب البلابل وتدق الاجراس  وتلعب الاطفال كانت تسير مع طلفها الصغير الذي لم يتجاوز السنه الخامسة من عمره وقد توفي أباه ولكنها اصرت ان تعيش رغم الاهوال وتتحدى الصخوروالمطبات مرددة :: سأعيش رغم الداء والاعداء كالنسر فوق القمة الشماء وسأقول للقدر الذي لا ينتهي عن ضرب أمالي بكل بلاء فأهدم فؤادي ما استطعت فسأكون كالقمة الشماء   وهكذا حملت طلفها تسير فرحة راضي باللقمة القليلة والمعاش الذي لم يتجاوز العيش الزهيد بين الورود وعبر الحدائق وسارت الايام وسجل الطفل في الصف الاول في نفس المدرسة التي كانت تعمل بها والدته  واخذ هناك الاطفال بتغامزون ويتهامسون ويرددون أقبح الالفاظ عن والدة الطفل لانها كانت فاقدة لأحدى عبيناها فعينها بيضاء_عوراء_ ؟؟؟؟!!! ولكنها رغم ذلك كانت فرحة بنجاح أبنها وتفوقه الدائم وكانت تشعر بأنها تمللك العالم فهي ترفض الذل وترفض من يتصدق عليها واردت وأصرت ان تربي أبنها رافعأً رأسه لا يشعر بالحرمان ولا يشعر بالعار ولكن ما أصاب عينها واصبحت عينها بيضاء وأشمئزاز الاطفال منها ليس بيدها؟؟؟!!!!!              ولكن مع مرور الايام تقدم الطفل وفي كل يوم يحمل الطفل حقداًعلى والدته بماسببته له من تعليق وأشمئزاز وتعالي ممن حوله................ وأصر الطفل الذي أصبح شاباً ان يتم تعليمة خارج البلادليبعد عن الاحتقار والتعالي وبالفعل حاز على بعثة ولم تزل والدته تساعده بالمصروف وتبعث له مالذ وطاب وما يحب من الاكلات مع من يسافر اليه, واكلها لايتعدى حبات البندور . واصبحت تعمل في احدى المستشفيات الخاصة ليلا بالاضافه الى عملها لتساعده في نفقات الجامعه وترسل  له أسبوعياً رساله لتسأل عنه وهو لا يجيب؟؟؟؟!!!ولا يسأل؟؟؟؟!!وهي تصلي وتدعي له بالسعادة وطول العمر.                             واحد الايام بعد مرور السنوات السبع زارها احد رفاقه واخبرها بأنه قد تزوج وانجب اطفال وتخرج طبيبأ ووضعه المادي ممتاز فطلبت من صديقه ان يساعدها بزيارته وبالفعل ذهبت لزيارته فكان منه عندما شاهدها .......من اخضرك ؟؟؟!!! كيف وصلت الى هن؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!ردت اردت ان اراك وارى اطفالك وأسمع كلمة أمي ,,جدتي ,,وعندما ارادت ان تحظن اطفاله خافوا ولم بعرفوها والزوجه ليس لوالدتك عندنا متسع لها فطلب منها ان تعود من حيث اتت سنوات جاء للشاب دعوة- لم شمل- فعاد الى البلاد الى المكتب ليسأل عن هذه الدعوة فسلمه المكتب رسالة من والدته لان والدته كانت تعاني من مرض عضال من اربع سنوات ورفظت ان يتم أخباره حتى لاينزعج أو يتأثر !!! وفتح الرساله  وكان محتواها :: ابني حبيبي وفقك الله ورعاك ,اسفة شدت الاسف على ماسببته لك من ازعاج بسبب منظر عيني المزري ..فعندما كنت في السنة الثالثة من عمرك سقطت من على شجرة وأبيضت عينك ..فطلبت من الطبيب ان ياخذ عيني ويضعها لك حتى اراك بعيني ولا تعيش حياتك بعين عوراء احبك ابني.................   وهكذا جفت الينابيع,,وسقطت اوراق الشجر,وتكسر حظن الحنان واندثر     الجنة تحت أقدام الامهات

http://صورة


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق