]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أيام العيد

بواسطة: غصون روحي  |  بتاريخ: 2012-10-23 ، الوقت: 11:32:30
  • تقييم المقالة:

 

أيقضتني من نوم أحلامه سعيدة على غير العادة رائحة منعشة تشبه رائحة المطر الذي هطل ليلة أمس فغسل الأشجار والأزهار حتى زاد الوانها رونقاً وجمالاً , أنها رائحة القهوة الممزوجة برائحة كعك العيد أنها الرائحة ذات التراكيب الغريبة والتي تكون داخل نفس من يستنشقها ذلك الشعورالجميل بالعيد , فتزحف أليك بأحاسيس مفعمة بلذة الحب والسعادة وبكل تلك اللحظات الممتعة التي تحملها لنا ليالي العيد من أغاني ترحب بقدومة (ياليلة العيد أنستينا )بصوت قوي كصوت أم كلثوم أو (عيد وحب هاي الليلة الناس معيدين) بصوت حنون كصوت كاظم الساهر الى جمعة الأقارب والأحباب الذين لولا وجودهم ما كان العيد عيداً , أفكر في تلك اللحظة التي تسبق نهوضي كيف لرائحة لذيذة كهذه بأمكانها أن تملأ أياماً كاملة بالبهجة والسعادة وماهي لحظات حتى يأتي صوت ملائكي كصوت فيروز ليكمل تلك المشاعر الجميلة المتفاقمة في أول صباح من صباحات العيد , وبعد ساعات قليلة بعد صلاة العيد وتكبيرات المصلين التي تجعل من الدم أكثر نقاوة في هذا الصباح المبهج فلا أحتاج فيه الى قناع لتنظيف البشرة فالأحساس بالسعادة وحده يكفي لتنقيتها, أخرج من منزلي على عجل ولدي أحساس آمل أن لا يخيب بأن أيامي القادمة ستحمل لي مفاجئات سارة فاليوم سأقابل أشخاص أحبهم لم أقابلهم منذ زمن سنجلس معاً ونتحدث في أمور كثيرة سأتذوق كعك العيد الذي صنعوه لأجل هذه الأيام المباركة سنغني ونمرح كثيرا , وفي النهاية سأخاف أن تختفي هذه السعادة مع نهاية هذه الأيام وربما أعود الى حيث كنت الى مقعد الأنتظار وأستمر مجدداً في أنتظار سعادة جديدة وحبٌ لو يأتي .
   

كتاباتي

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق