]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فداكِ يا شجرة الزّيتون .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-10-23 ، الوقت: 08:45:52
  • تقييم المقالة:

 

 

 

                                 فداكِ يا شجرة الزيتونْ

 

اقْتلعوكِ  كرْهاً  و الكرهُ  في  طبْعهمْ   مجْبولُ

                                    فو اللّهِ  موْلاتي ، حقُّكِ في التّنْزيلِ مكْفولُ

 

أتوْوكِ عصْبة ً، بأسِنّةٍ  و كلابٍ  و كلُّ مَحْمولُ

                                  فأرادوا طمْسكِ ،ومتى البصْمة مِنْ يدٍ تزولُ ؟

 

أزَلاً ، جدْعُكِ  تحْتَ الثرّى دَبّ َ عِرْقاً  منْقولُ

                                حيْثُ نما ، طلّ َ غُصْناً و للسّلامِ زفَّاً  موْصولُ

 

أخوكِ  في المجْدِ ، ذاكَ  التّينُ  تُواسيهِ  حُقولُ

                              وأخْتكِ  في اللّهِ ، تلْكَ  النّخلة ُ  تبْكيكِ  فُصولُ

 

يومُكِ آتٍ ، إذْ يخْتبئ وراءَكِ هاربٌ و مذْلولُ

                             فتنادي قوْمَكِ ، خُدوهُ  فغلّوهُ ، بِئْسَ  المقْتولُ

 

و كذا حِجَارُتكِ تنْطقُ عليْه  فاضحة ً وتقولُ :

                            هو الذّي يُشرّفني  رجْمُهُ ، نَبأ ً أكدّهُ  الرّسولُ

                                  

                                    

بقلم : ذ تاج نورالدين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق