]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غابت العدالة

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-10-23 ، الوقت: 06:45:16
  • تقييم المقالة:

غابت العدالة وغارت ينابيع الحقيقة

وغرقت الامة في أتون الحروب 

وصار الموت أهين من اي شىء

وأصبحنا متشحين بالسّواد وبأغطية بيضاء

وأمكنتنا كلها بيوتنا وشّوارعنا مجالس عزّاء

أطفال ونساء ورجال ولا ذنب لهم إلاّ أنّهم في لبنان

يقتلون يرمون بالرصاص ويفجرون بالسيارات

اي عيد أضحى يأتينا والوطن بات أضحية في هذه الايام

نذبح كالخراف والدم يسيل وبالمجان والبلد راحل

والشعب زاهق ومصاب بالفزّع و بالإستياء .

أعذرني يا قلمي لن أستطع الاّ أن اكتب وجعي بكلمات

محبرتي ملآنة دماء وأقلامي تنتفض من الآلام......

كفانا قهرا" وحزنا" لقد اختنقنا من قلة الهواء...

يا وطني الشّهيد ويا شعبي الكسير والجريح

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • روهيت | 2012-10-26

    تسقينا هذه الدنيا من كآساتها الحلوة والمُره ..ولينان شعب له عبقة وتاريخة..

    واهله يشهدون بكرمهم وسخائهم ووفائهم .. فلاعيباً ان العالم اصبح مجنوناً بأحداثة المآساوية

    فالامة العربية تتألم وتتألم وليس لبنان فحسب.. ستشرق شمس العدالة ..فهناك كتاب ومبدعين

    ينظرون لوطنهم ويكتبون بدمائهم على الورق ..ليوصلوا رسالة للعالم [ لبنان حرة مدى الازمنة ] ..

    حفظ الله بلدنا وبلدكم لبنان الابية ..فهي منارة الحضارة والتقدم . العلمي والثقافي والطبي والهندسي..

    عاش قلمك سيداً مبدعاً يخرج لنا حروف متلئلئة كطيف الكاتبة الرائعة : لطيفة خالد

     

  • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-23
    العزيزة / لطيفة خالد . . نحن المصريون - وخاصة الأجيال السابقة مثلى - ندرك تماماً مشكلة البلد العربى الشقيق لبنان والشعب اللبنانى ، منذ سنوات طويلة ، وأذكر بداية نشوب الحرب الأهلية فى لبنان فى أواخر السبعينات ، وقتها وقف الرئيس السادات رحمه الله ، وصرخ فى الجميع قائلاً : إرفعوا أيديكم عن لبنان . . وكان يقصد فى ذلك الحين ، كل الأصابع الأجنبية التى تعبث بلبنان وشعبها وأمنها ، وللأسف الشديد كلها - يا سيدتى - أصابع عربية وليست غربية ، أراد العرب أن يسووا خلافاتهم على أرض لبنان ، سوريا والسعودية وقطر وإيران وفرنسا ، كلهم يختلفون عندكم ، ناهيكم عن حزب الله الذى يعيش على أرض لبنان وولاؤه التام لإيران ، هذه حقيقة لا ينكرها إلا جاهل بتاريخ المنطقة العربية وسياسات حكامها . . عندكم مشكلة أخرى كبيرة -يا سيدتى - هى أنكم كشعب لبنانى قطعتم أوصال لبنان ، تشرذمتم إلى ملل وطوائف ونسيتم لبنان ، فكانت النتيجة أن هناك على أرض لبنان لبنانيون ولكن ولاؤهم لغير لبنان ، مشكلتكم سهلة وصعبة فى آن واحد ، وحدوا صفوفكم ، ضعوا لبنان فوق رؤوسكم ، إجعلوا إنتماءكم وولاءكم لعلم لبنان وحده ، إلتفوا حول لبنان ، نحوا أيدلوجياتكم جانباً ، كونوا لكم جيشاً قوياً يحميكم ، إنزعوا السلاح من يد حزب الله الذى يشكل دولة داخل الدولة ، حزب الله لن يحرر فلسطين إ إنه ذراع لإيران داخل لبنان لحماية مصالحها فى المنطقة . . أفيقوا لوطنكم ، لا تسمحوا للآخرين أن يعبثوا على أرض لبنان ، كفاكم سفكاً لدماء بعضكم ، كفاكم إغتيالات ، عدوكم الحالى ليس إسرائيل ، عدوكم الأول هو أنتم أنفسكم ثم سورية وحزب الله . . إعرفوا عدوكم جيداً إذا أردتم إنقاذ لبنان ، رحم الله عبد الناصر والسادات ورفيق الحريرى . .      لكِ التحية ولشعب لبنان السلامة .
  • Mokhtar Sfari | 2012-10-23
    لبنان حبيبتى كفاك بكاء فوالله بكرامة شعبك وشجاعته ستنتصرى
  • Mokhtar Sfari | 2012-10-23
    عزائى لك يا شعبى قم فانتقم من العدو اللعين الدى رماك فى المحن و دلك بضبط البفس و مسامحة اخيك الدى تلقاه فى المحن و اطفىء نار الحقد الدى يؤججها العدو حتى ينال ما يصبو اليه و يرميكم فى الوهن اعرفوا العدو من العدو فقد تلاعبوا بكم حتى اصبحتم لا تدركون الصاحب من العدو

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق