]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الى من يهمه همي

بواسطة: د/ فاطمة الزهراء الحسيني  |  بتاريخ: 2012-10-22 ، الوقت: 21:24:56
  • تقييم المقالة:

 

الى من يهمه همي 

  أنا من الشعب الغاضب  

الذي يعاني من الحياة أمريها

  و لا يجد أقل ما يحتاجه  

من أمن  

و حماية  

حماية من كل شيء

  حماية من البلطجة 

  و من السوق السوداء

  حماية من الجوع  

و  الفقر  

  الى من يهمه همي    

  انه ليس استعجالا

  بقدر ما هو عدم القدرة على احتمال مزيد الصبر

    انا المواطن البسيط

  الذي ليس حلمه فيلا

  و لا سيارة

  و لست أحتاج أن أفكر أين سأقضي اجازة  الصيف    

انا المواطن البسيط 

  همي أن يكفني دخلي  

و يسد حاجتي   و حاجة أولادي  

  همي أن أمشي في الشارع مطمئنا

غير راضخ لارداة أحد  

حر لا يمكن  استغلاله  

  لا أريد أن أدفع كل يوم سعرا مختلفا  للسلعة الواحدة  

لا أريد أن أحرق دمي أفكر في يومي و غدي    

  انا المواطن البسيط    

لا أفهم في البورصة  

و لا أعلم شيئا عن قروض  للدولة

  لا أعلم اي شيء عن الاقتصاد  

ليس لعدم وطنية مني   فأنا أحب مصر و أعشق ترابها

  و لكن 

  ما أنا فيه من دوامة  

أذهبت عليّ الصفاء و السلام  

فلم يعد يشغلني   

سوى الكد ليل نهار

  انا المواطن البسيط

   لست التاجر  

و لا سائق الأجرة  

ولا بائع الخضار  

لكي اتحكم كل يوم في مصائر الناس

  كل يوم سعر جديد

  و الذي يريد عليه أن يدفع

  انا المواطن البسيط  

دون الطبقة الوسطى  

أولئك من لهم دخل اخر   

و عندما يحتاجون سيجدون من يداينهم  

أما انا فلا أحد يقبل مداينتي  

لأنهم لا يعلمون متى سأقضي ديني  

  أنا المواطن البسيط 

  أحلم   بمستقبل جيد لأولادي  

أريدهم أن يتعلموا  

ان لا يكونوا أقل من أقرانهم

  أنا المواطن البسيط

  أعود الى مسكني مُحملا   بهموم و مشاجرات

   لانـي لا أستطيع  

و لأنهم يريدون فوق ما أستطيع  

  أنا المواطن البسيط 

  أتسأل 

  هل أنا مخطئ  

و كل هؤلاء على صواب ؟  

  انا المواطن البسيط

  حسبي ربـي سيكفيني  

 و هو على كل شيء قدير        


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-24
    العزيزة / فاطمة الزهراء . . أراكِ قد أحسنتِ التعبير عن هموم المواطن المصرى البسيط ، و قد تفوقتِ وأبدعتِ فى توصيل رسالتك و رسالة ذلك المواطن البسيط إلى غالبية المصريين ، الذين يهمهم أمره كثيراً كثيراً ، لأنهم - بكل بساطة - منه وهو منهم ، فأصحاب السعادة - يا عزيزتى - يبحثون بعضهم عن البعض ، لتكتمل سعادتهم ويعيشوا أحلى الأوقات . . أما البسطاء من الناس ، فإنهم أيضاً يبحثون بعضهم عن البعض ، لا لتكتمل سعادتهم ، ولكن كى يخفف بعضهم من آلام البعض ، ومثلما يقول المثل الشعبى " اللى يشوف بلوة غيره ، تهون عليه بلوته " . . فإطمئنى - يا عزيزتى - وقرى عيناً ، فالذين يهمهم أمر المواطن المصرى البسيط هم كُثر ، و إن كنتِ أنتِ من المصريين البسطاء ، فيقيناً أن معظم المصريين يهمهم أمركِ . . وطبعاً أنا لن يهمنى أمرك لأننى لست بسيطاً . . ( هى دى خفة دم المصريين التى تخفف عنهم معاناة الحياة كثيراً ) . . . مع تحياتى لكِ وتمنياتى بالسعادة لكل المصريين البسطاء .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق