]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة قلبين

بواسطة: سعيد ماروك  |  بتاريخ: 2012-10-22 ، الوقت: 13:36:52
  • تقييم المقالة:

ان الحب بيني و بينك بسيط كضحكة طفل...
يدك تشد على يدي و عيناك ترمقان عينيي...
هكذا بدات قصة قلبينا..
كان القمر بدرا ليالي الحصاد...
 و هرة جارتنا تموء فوق السطح...
 و الجو معبقا بعطر مسك الليل..
 و خصلة من شعرك جامحة تميل مع النسيم..
.ثمت بدأ ذاك الحب البسيط كضحكة طفل.
لعبة عطاء و منع...
كشف و اخفاء و ابتسامة حياء...
صراع عابث لذيذ...
كدر صاف عميق تلك هي قصة قلبينا....
سهلة مثل اغنية ساعة اصيل .
لا دورانا أبعد من الكلمات
لا تيها في بحث عن صمت بارد...حيث لا نرفع ايدينا أبعد من الأمل..
.في داخلنا صفاء أبعد ما يكون عن التعقيد..
. فطري لا دخل لنا فيه.
هكذا كان الحب بيننا..
 بسيطا كضحكة طفل.


مدونة يوميات الوجع و الحنين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق