]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

قصة الكلاب الطائشة

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2012-10-22 ، الوقت: 07:16:25
  • تقييم المقالة:

الكلاب الطائشة

 

 

     كنت صغيرا بل كنت فتى صغيرا أعيش عيش القرية وذات يوم لم تعد بقرتنا  الجميلة وغابت عن البيت، فبحثت عنها كل أرجاء القرية ولم أجدها وكان والدي  رحمه الله  غائبا عن البيت قد سافر في تجارة. وكان من عادتنا ان  نقرأ سورة الشمس علي سكينة ذات غطاء وننفخ فيها ثم ننام قرير العين لأننا  واثقون بان الله سيحفظ لنا  فقيدنا.  وشاء الله  ان  زارنا خالي ياسين رحمه الله  في تلك الليلة الليلاء  واصطحبني معه للبحث عن تلك  البقرة الغائبة، وذهبنا إلى القرية المجاورة لقريتنا  ووجدنا البقرة في بيت لا يستطيع احد من المارة دخول هذا  البيت بسبب حراستهم الشديدة من الكلاب الوفية لم أجد في حياتي مثل تلك الكلاب(أجلّكم الله) وكم  خلفت من معضوض جريح وفي عز النهار .وكان خالي ذك  لا يعرف  للخوف  معنى وكان في يدي تورج (مصباح طويل تعمل  بالبطارية  الجافة) وكنت أوجه  هذا المصباح ذا ت الإضاءة الشديدة  على أعين الكلاب (أجلكم الله) وكانت الكلاب  تفقد البصر وقتيا  إلى أن جاءنا صاحب البيت وأنقذنا من تلك المصيبة، ومن ذلك الموقف المحرج . ثم عدنا بغايتنا ورجعنا إلى قريتنا منصورين وشكرت الله على ذلك ثم شكرت  خالي على ذلك الإحسان.

اللهم ارحم والدي  وخالي   وإيانا وجميع المسلمين برحمتك الواسعة التي وسعت كل شيء  آمين آمين يا رب العالمين .


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق