]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العلماء أيضا

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-10-21 ، الوقت: 10:20:55
  • تقييم المقالة:

 

أعتادت أن تطلع علينا وسائل الإعلام,المقروءة والمسموعة والمرئية,الخفيفة منها والثقيلة,مرارا وتكرارا,حول شرائط سير ذاتية لعلماء الفقه الإسلامي,سواء بالقدم او بالعصر الحديث,دون ان تولي وجهها شطر الوجهات الأخرىو الإختصاصات الأخرى.

صحيح لاأحد ينكر فضل علماء الدين في العالم الإسلامي على البشرية جمعاء,دون أن ينتظروا مزية أحد.وإن حضارتنا اليوم العربية والإسلامية والعالمية ,تدين لهؤلاء العلماء الأفذاذ,النجوم,الفوانيس الذين أضاءوا سماءنا بدياجير ومشكاة نور دينا ودنيانا.لكن ليس علماء الدين المسلمون وحدهم العلماء,وإن كان الإعلام حق للجميع,قننته جميع الأعراف والمعاهدات الدولية,فأيضا علماء الفيزياء لهم حق...,وعلماء الرياضيات لهم حق...., وعلماء الطب لهم حق....,وعلماء القانون لهم حق...,وعلماء اللغة لهم حق....,وعلماء المنطق و الفلسفة لهم حق....,وعلماء التاريخ والجغرافيا لهم حق.لابد من إتمام طرف المعادلة,الحياة لاتستقيم من طرف واحد.ديننا الحنيف الإسلامي يشير الى هذا الإتزان,فالدين عموما معاملة والعمل عبادة.فالفيزيائي في مخبره متعبد,والخطيب على منبره متعبد,والطبيب في عيادته متعبد,والمهندس في ورشته متعبد,والمؤرخ والجغرافي على الخرائط والوثائق متعبد,الشعر حلو ومفيد ,والشعر حرفة كالخبز ,لكن الشعر سحر صوفي مقترن بالصلاة.العلماء ورثة الأنبياء,فكل شيئ يسبح لله الأحد الواحد,والعالم أختاره الله سبحانه وتعالى لتقتبس البشرية من ضيائه ضوءا ونورا,ليعلم الناس ما يمكث في الأرض,كيف يقيمون ويقومون في نفس اللحظة,كيف يميزون بين الخير والشر,يوصفون الدواء بعد إكتشاف الداء.في الأخير هي معالجة,سواء كانت الكلمة إكلينيكيا او إقتصادية او إجتماعية او سياسية او ثقافية او تربوية او معالجة نزاعات محلية وعالمية,حتى اذا ما ثمنه الشعب صارت قانونا,صارت علما,أقره الشعب عن طريق عالم دينيوي او ديني,اما الإكتفاء بظهور نصف الكأس المملوء ,ليس كاف,ولا يفقد للود قضية ,إن راعى الإعلام مسؤولية الجميع,فأين حق بقية الأعلام,من باقي الإعلام؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق