]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مناجاة مع النيل

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2012-10-21 ، الوقت: 06:35:34
  • تقييم المقالة:

 

مررت بجواره ..فقلت فرصة

أملاء عينى من بريق الفضة

أعطر أنفاسى بنسمات عطرة

أرى على صفحة مائة أحلام بكرة

وأشكو له آلام الذكرى

وبعد لحظات.

.وكثرة التفات

كأنه يشكو ويتألم

فراح فكرى يسأل

وبدأت الصورة تظهر

رأيت أمواجه ثقيلة... مريرة

ذهب النقاء والصفاء وأصبحت عليلة

وجدته أمامى يحكى ويسرد قصته الطويلة

 

ألم آتى من أقصى الجنوب مندفعا بلهفة؟؟

. أحمل الخيرات فأبدل الرمل بأرض خصبة

فرأونى أهوج أرعن أهدم الفرحة

وضعوا السد فى طريقى لآخذ وقفة

فرضيت

وقلت أسير رقيقا

أتراقص مرحا خفيف

ا أداعب الشطين فأنا لها حبيبا

فوجدت يداى يقيدان

وتوضع الجدران حتى على الشطآن

فرضيت

  وسرت أكثر أدبا

تتقلب أمواجى حزنا وصخبا

إلى أن تتخلص وتنجوا بلدا بلدا

وزاد الأمر قذفونى بكل قبيح

موت وعفن لاتقبله الريح

أهذا جزائى...؟

ماذا فعلت لأجد بلائى

فقلت .. شكوت

وطغت شكواك شكواى

أخاف يوما صبرك ينفذ

أتمنى يوما عقولا توقظ

قبل أن نقع فى أى مغرس  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق