]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

حتى الحُرية لها ثمن !

بواسطة: رزان نحاس  |  بتاريخ: 2012-10-20 ، الوقت: 13:24:54
  • تقييم المقالة:

 

حَتى الحُرية بها ثمن .. وثمن كبير بقدر اتساع هذه الحُرية !

حِكمة أخذناها من الربيع العربي ، من الأوطان العربية التي مارست الحُرية على رُغم ثمنها الباهظ  !

ونتساءل لكن لما مارسته وهي تعلم أن جزء كبير منها سوف يُسلب ؟ ، لأنهم وببساطة يؤمنون أن كُل شيء سلاح ذو حادين وان كُل شيء يمَلك جانب ايجابي وسلبي ، فركزوا على الجانب الايجابي من الموضوع أكثر ، بعكس الكثير من المجتمعات التي تخاف مُمارسة حُرية أو حق أو اي شيء يَملك 20% من السلب في أجزاءه ! تخاف من المواجهة لذلك منعت نفسها من أشياء وحَرمت على نفسها أشياء أخرى  

بعض المجتمعات اكتفت بمُمارسة حُريتها على الشبكات والمواقع الاجتماعية ، اختارت بتمرد طفيف دون أي فكرة لمقومات الحرية ، الحُرية على رُغم ان لها حدود عامة ، إلا أنها لا تقتصر على فئة مُعينة في المجتمع ولا فكر ولا تيار ولا سن مُحدد ، الحُرية وببساطة تمثل الفرد في المُجتمع مهما كان ذلك " الفرد " مٌختلفً ! ، ولكن ما زال هنالك جزء كبير من المجتمع لم يستطع تقبل احتضان الحُرية للكل .. أو لم يستطع ان يفهم ذلك !

فغضب عِندما وجد فردً قد تطاول على الذات الإلهية .. كما يُقال ، وثار عِندما تمادت أُخرى في كلامها المُخالف للدين ، والجزء الأخر من المٌجتمع هاج بسبب الـ " مُكفرين " والقاذفين  والخادشين لسُمعة الناس ، ولم الغضب !؟

الحُرية ببساطة لا تقتصر التكلم في السياسة ولا التشكي من الوطن او نبذ المجتمع ، لا ألوم بعضهم ولا أؤيد البعض الأخر ، وإن بعضهم قد تعدى الآداب العامة فلا اعتقد أنهم يستحقون تِلك الهالة الكبيرة من الغضب والثوران ولا تِلك السمعة الكبيرة التي التفت حولهم ، في سماءِ الحُرية سيظل هنالك دوماً من يُغرد ومن " ينبح "  !

أخيراً ..  عِند اختيارك مُمارسة الحُرية يجب أن تعلم قوانينها وتتقبَل كِلا جانبيها وتتعايش مع الكٌل ! ، يجب أن تعلم ان الحُرية سيَكون لها دوماً دوماً .. ثمن !


كتاباتي : رزان نحاس


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق