]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أطهر الذكريات / بقلم: رياض شوكت معالي

بواسطة: رياض شوكت معالي  |  بتاريخ: 2012-10-20 ، الوقت: 10:13:40
  • تقييم المقالة:

 

 أنحني بكل وقار وخضوع وخنوع واحترام... لأقبل كل ذرة تراب داستها قدماك على هذه الارض.. يتشبع أنفي من طيب كعبك .. وأذكر يوم تفجرت دموعك ينابيعا على جرح بسيط في يدي .. حبيبتي أنت ..ما مر صباح لم تكوني فيه حاضرة ..أتذكرك في كل حبة زيتون وغمسة زيت وزعتر ..مع كل رشفة شاي أو همسة تخرج من شفتاك تدعو لي بالعافية..اذكرك وانت تصلين الصبح في خشوع رهيب فوق سجادة كأنها بساط ريح ينقل كل حركة وحرف الى السماء.. كنت استرق السمع فاحاول ان افهم تمتماتك فألتقط منها ادعية تشمل القريب والبعيد فأرتاح وكأنني كنت أحتاج لمن يتوكل عني الدعاء في هيجان الشباب وموبقاته أو كأني كنت أبحث عن من هو اطهر مني عند الله ليقبل منه عني خالص الدعاء ..كنت اعلم ان ما من مصيبة انقذني الله منها الا كان لدعاؤك فيها علي فضلا ..كم أحن وأحن الى تلك اللمسات من يديك على جبيني أو رفيف أصابعك بين خصلات شعري تغرقني بأمتع اللحظات .. لك الرحمة ..أمي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Dana jaser | 2014-03-27
    رحمها الله وجعل مثواها الجنة ...
    مقال رائع :)
  • طيف امرأه | 2012-10-21

    لها الرحمة والفردوس الاعلى ,,ولكل أم خطت على الارض ,,بطهرهن وعفتهن وروعة أمومتهن

    تلك العاطفة التي ان غابت ,,بالكاد تثبت عليها مقولتي ,,غابت شمسي , وغاب النور والحبور

    لكل ام , الام التي تشقى وتتعب وتفضل ابناءها على ذاتها

    وتمضي على  حصباء الحياة بلا مقابل رغم شدة حرها وخصوصا ان كانت بلا يد تسندها

    احية ومحبة واجلال واكبار ,, نحني لكن الرؤوس ونتوجكن بالطاعة فهي اكليل الغار

    شكرا لك اخي الفاضل فليس للام مثيل بالعاطفة والدعاء

    فرحمة لهن ,,واسكنهن فسيح جمامه وجعل قبورهن روضة من رياض الجنان

    جزيل شكرنا وامتناننا

    طيف

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق