]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عندما أموت

بواسطة: عبد القادر بوحريس  |  بتاريخ: 2012-10-19 ، الوقت: 21:56:43
  • تقييم المقالة:

حينما زرت ذلك المكان أعجبني المقام وآثرت البقاء فيه كان يجذبني إليه فيزداد حبِّي له وتعلقي به، إنّه الخلود أكل ونوم وحبّ وشوق، فيه اللّوم والعتاب والحزن نعم ولكن سرعان ما يزول .

حبيبتي الدّنيا ولا أبغي حبّا سواها،ما من

عت عنِّي شيئا ولا قالت لي من أين أتيت وأين تذهب ولماذا تأخرت ومتى دخلت أو خرجت أنا حرّ ،أفعل ما أشاء ومتى أشاء وكيفما أشاء ،كانت حبيبتي تواسيني كلما مرضت ولما أشفى تحرّضني على حبّها وأتعلق بها أكثر وأكثر لأنّها الدّاء والدّواء معا.

ذات يوم طلبت حبيبتي أن نغادر ذلك المكان لم أشأ الذهاب ولكن أغرتني فتبعتها وبعد المسير ضعف بدني وزال بريق عيوني وإشتدّ مرضي فسقطت وحبيبتي عند رأسي أعطتني أوراقا أوقعها وقالت إنّه الفراق إنّه الطّلاق.سألتها أين الحب والوفاء قالت أنت ستموت ،ولكنك لم تذكريني يوما أني سأموت ،هنالك أيقنت أنني كنت ميتا أصلا لأنني لم أرى غيرها ولم أسأل عنها وعن كنهها هنالك ايقنت أنني هالك.

فيا ربّ إرحمني عندما أموت.

« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق