]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هند .. تلك عقدة الذنب . ( الحلقة 39 ) بقلم : تاج نورالدين

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-10-19 ، الوقت: 20:17:54
  • تقييم المقالة:

 

 

هند .. تلك عقدة الذنب ( الحلقة 39 ) .

 

 

في اليوم الذي يليه .. وداد تدخل المكتبة ؛وهي تحمل خبرا مدهشا لسميرة ..و تخاطبها بهمس قائلة لها :

- جئتُ لكِ بالسّعْد .. يا وجه السّعْدْ .

سميرة :

- إيّاكِ أن تقولي مرة أخرى .. شيئا بخصوص ذلك الأصلعْ .

وداد :

- أنتِ لا تعرفين مصلحتك .. فمنذ رآك يوم عقد قراني بعادل و هو يكلمني عنك بالهاتف ..

ثلاث مرات في اليوم .. وآخرها هذا الصباح .. لأبلّغك عنْ عرضٍ مدهشٍ يضعه بين يديكِ يا عبيطة .

سميرة :

- اسمعي يا وداد.. أن أضع يدي في يد يونس .. أفضل عندي من الدنيا و ما فيها ..

ثم أنت لا تفهمين؛ ما معنى أن يرسل إلي  يونس ثلاث هدايا من الدار البيضاء ..

فكلها  بالنسبة إليّ رموزا تؤكد أن الفرح بات قريبا .

وداد :

- أي هدايا .. وأي رموز .. هذا الشاب الذي تصفيه بالأقرع وهو من عائلة ثرية ..

يقول لك .. هو مستعد لتختاري أي مكان في الشارع ..ليحوله لك إلى أكبر مكتبة بالمدينة ..

وليكون في إسمك .. ويشترط على نفسه .. عند عقد القران تمكينكِ بمفتاح سيارة جديدة بإسمك أيضا ..

فماذا تريدين أكثر من هذا أيتها البلهاء؟.

سميرة :

- مرة أخرى .. أريد يونس.. خبز وزيتون ومغفرة .

وداد :

-  سأعطيك مهلة ثلاثة أيام؛ فكرّي جيّدا .. صحيح هو ليس وسيما مثل يونس .. ولكن أغنى منه ..

فكري جيدا .. ربما هي فرصة لن تعود .. ولو مع أصلع فقير .

 

يتبع ........ بقلم : ذ تاج نورالدين .

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق