]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كانت ايدينا على قلوبنا!؟

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2012-10-19 ، الوقت: 19:03:51
  • تقييم المقالة:

كانت ايدينا على قلوبنا  !؟  محمود فنون شكرا أخ محمود عباس لقد طمأنت الفلسطينيين : لقد كنت مثلي مثل غيري قلقا ! خشية ان لا يكون تنسيق امني شغّال بيننا وبين عدونا الاسرائيلي المحترم. كنت قلقا ,لأننا تعلمنا الالتزام بالعهود اذا كانت لليهود ,مثل كل الانظمة العربية والحكام العرب المتفاهمين مع امريكا واسرائيل . كنا قلقين كلنا على العهود وعلى اليهود ,وبدقة كنا قلقين على امن اليهود .. حتى جاءت تصريحات الاخ م

حمود عباس وطمأنتنا عن سلامة التنسيق الامني وانه" على مدار الساعة وعلى مدار الاسبوع " اي لا يوجد اجازات ولا تقطعات .
وأضف انا ان التنسيق الامني بدأ ولم ينقطع من يوم أن بدأ وحتى اثناء انتفاضة الأقصى كان التنسيق الأمني شغال على المنتفضين جميعا ,وأثناء الاجتياحات القاسية لم ينقطع التنسيق الامني ضدنا حتى انه كان سببا في اعتقال كوادر أمنية ,وذلك من باب اثبات حسن النية .
اننا يا سيادة الرئيس لا نستطيع العيش بدون هذا التنسيق الامني فهو زادنا وخبزنا اليومي وعملنا الدؤوب .يعني ليس كلنا طبعا هناك استثناءات ..يعني فقط الشعب لا يحب التنسيق الامني ولا يوافق عليه ..يعني ليس كل الباقي ,يعني لنحصر في كتبة التقارير ابتداء من مندوب صغير فما فوق قي كل الوظائف وكل الوزارات وكل الرتب .طبعا بدون شك هناك منافسة ..كل عمل فيه منافسة ..لا بأس من ذلك فالمنافسة تعطي المهمة حيوية ,وهي بحاجة لمثل هذه الحيوية كي .."يوفوا بالعهود.." "ان العهد كان مسؤولا" .صدق الله العظيم
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق